Talk:جزين

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

شكراً الى الجنرال وجزين وشهدائها

شكراً الى الجنرال وجزين وشهدائها

شكراً جنرال، شكـراً جنرال لأنك أتيت جزين معتذراً عن قذائف "حزب الله" التي كانت تدك منازلها وكنائسها حتى أواخر التسعينات. شكـراً جنرال لأنك أتيت جزين معزياً بشهدائها الأبطال الذين سقطوا على جبهات البطولة مقاومين دولة الفقيه التي كانت تنوي إحتلالها. شكراً جنرال لأنك أتيت جزين متفقداً الشهداء الأحياء الذين أصيبوا بعبوات الغدر وألغام القتل على طرقات كروم الأرز وتومات عين مجدلين و بكاسين و روم و عاريه وصيدون وبسري وأنان وصفاري والعيشية.

شكراً جنرال لأنك أتيت جزين برفقة خبر سار ألا وهو العودة المزدوجة للجزينيين المعتقلين في السجون السورية كما المنفيين والمقيمين في الأراضي الاسرائيلية. شـــكراً لك، يا جنــــرال الكرامـة والوفـاء

شكـراً جزيـن، لأنك فعلاً اثبت أن من يجرؤ... ينتصر... وينتصر. لأنك أثبتي أن الانسان لا يهزم إلا من داخله؟ لأنك أثبتي أننا شعب صغير جداً لكنه عنيد جداً. لأنك أثبتي أنه وحده عناد الحق يضع حدّاً لوقاحة الكذب.

شكـراً جزين وأبناء منطقتها الذين بمقاطعتهم وعدم حضورهم أوصلوا الرسالة "أن ما لم نخسره في المعارك وعلى الجبهات لن نساوم عليه في زمن السلم وحقبة التفاهمات الزائفة". شكـراً جزين لأنك طردت حصان طروادة وأمنه كما يوضاس وأتباعه مذلولين خائبين مهزومين، فرفضت استقبالهم، وذكرتهم أن طريق طهران لن تمرّ بجزين . شكراً جزيــن الصمــود والتصـدي والشـموخ

شكراً شهداء جزين، شكراً لكم لأنكم دافعتم في الماضي، فدفعتم أغلى ما عندكم ألا وهو حياتكم، دفاعا"عن الحق والحقيقية، عن الوجود الحرّ، عن الأرض والكنائس، منعاً للتهجيروللتدمير وصوناً لكرامة الانسان. بالرغم من أهمية المشهد، مشهد أمن ولاية الفقيه يجول في مدينتكم في لباس يهوذا حرّاً طليقاً بالتعاون مع بعض رفاق سلاحكم وأخوانكم من دون رادع، يتعرضون للمدنيين يدوسون أرضاً سيّجتموها بدمائكم الطاهرة"

شكراً شهداء جزين، ﺇنهمرت دموعكم مطراً غزيراً، ﺇجتاح جزين غيظكم ضباباً كثيفاً، فطهرتم الأرض والسماء من مدنسيها.

شكراً لكم لأنكم حقاً عبّرتم عن رأيكم ولو من تحت التراب، شكراً لكم لأن دموعكم ودماءكم وعنفوانكم أثبتت "أن الشهيد لا يقتل مرتين في حياته و مماته" شكراً لكم يا شهداء المجد والخلود والبطولة

سامر عون

فريق موقع القوات اللبنانية

8/27/2008