Talk:الشارع العربي

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

من "السلاح لحماية السلاح" إلى السلاح لحماية الأعلام والصور والشعارات الحزبية

من "السلاح لحماية السلاح" إلى السلاح لحماية الأعلام والصور والشعارات الحزبية
موقع "أمل" غير هذا الموقع وربع استدارة منها كافية

حتى زمن غير بعيد كان يسقط شهداء لحركة "أمل" أو لـ"حزب الله" في اشتباكات على خلفية خلافات حول رفع أعلام الحركة أو الحزب فوق الأعمدة الكهربائية أو حول رفع صور لشهداء سبقوهم سواء في مقارعة المحتل الإسرائيلي أو في "قتال الأخوة" في إقليم التفاح ولا ننسى معارك الضاحية وبعلبك.

وغالباً ما كانت الخلافات "الأخوية" بين الحركة والحزب تتطلّب تدخلاً على أعلى المستويات التنظيمية، وفي ظل رعاية أمنية سورية حاضنة حيث كانت الجهات المخابراتية السورية أحياناً وراء اشتعال الموقف وأحياناً وراء إطفاء الاشتعال، بل كانت عيونها وقرون استشعارها وراء كل من الاشتعال والإطفاء في عديد من الحالات. الاشتباك "الأخوي" غالباً ما كان يتوقف فجأة سواء اتخذ مسرحه في قرية جنوبية أو ضاحية للضاحية الجنوبية أو كلية جامعية من الكليات الملحقة بممرّات آمنة أو أمنية بالفصيلين المقاومين في جنوب لبنان.. "أمل" و"حزب الله".

ذاك المشهد كان ماثلاً أمامنا تتناقله الشاشات وتلوكه الألسن حتى زمن غير بعيد. وكانت حركة "أمل" و"حزب الله" يؤكّدان في كل مرة، وربّما أكثر من اليوم، على التحالف المصيريّ بينهما، ولم يكن ذلك مانعاً لمشهد حروب "رفع الأعلام" التي ظلّت تتكرّر ولو بشكل موسمي.

منذ ثلاث سنوات، تقلّ أو تزيد، غاب مشهد "الاشتباك على الأعلام والصور" إلى حد كبير. ربما كان ذلك نتيجة الاحتباس الحراري في "اعتصام" الوسط التجاري إلا أن بيت القصيد كان صحوة بيروت على أعلام لحركة "أمل" و"حزب الله" والقوميين السوريين والبعث في معظم الشوارع والحارات، وبالذات في أماكن لا تجد فيها متعاطفاً واحداً "منذ أكثر من ثلاث سنوات.. على الأقل" مع أيّ من هذه التشكيلات.

كان "حزب الله" معنياً يومها بـ"شبكة اتصالاته" وبأمن مطار يعتبره مطاره ما دام يقع بالقرب من مربّعه الأمني، وربما أوجب على المسافرين منه والآتين إليه غداً التعريج على "شرطة الانضباط" التابعة له لنيل تذكرة سماح بدخول بيروت. أما الأنصار الميدانيين لحركة "أمل" فكانوا أكثر اهتماماً بتثمير الضربة الأمنية "شعاراتياً" في لعبة ترسيم رمزي لمناطق السيطرة. وانصبت جهودهم على "شبكة الصور والأعلام" التي امتدت في طول المدينة وعرضها، تحذر كل معتد عليها بقطع اليد.

باختصار: هذا يعلن أن "السلاح هو لحماية السلاح" وذاك يبشّر بأن "السلاح هو لحماية الصور والأعلام والشعارات المكتوبة على الجدران". كانت للفتنة زينتها. فُرضت هذه الزينة على بيروت، وتحوّلت ذريعة جديدة لأيّ ضغط أمني يراد أن يمارس على أهالي بيروت.

أهالي بيروت؟، تستنكر "أمل" و"حزب الله" الوصف. تقول عروتهما الوثقى: نحن أيضاً أهالي بيروت، وفي 23 كانون الثاني 2007 ما كنا نحاصر بيروت من ضواحيها بل كنا نحميها، وفي 7 أيار 2008 كانت تتعرّض لهجمة الغرباء الطارئين عليها من عكّار وسير الضنية، فكان لزاماً علينا حمايتها، وتكفّلت الزوابع القومية الاجتماعية بمطاردة الصحون الطائرة.

تحت شعار "بيروت للجميع" أو "بيروت لنا ولكم" يفرض أنصار "حزب الله" وحركة "أمل" أجواء أمنية وأهلية خانقة على أبناء بيروت. والمشكلة مع أنصار الحزب والحركة أنّهم يريدون في السياسة أو في الأمن "الاقتراع مرّتين"، مرة في مسقط الرأس ومرة في مكان السكن. انتخابياً، يقترع أكثرهم في الجنوب اللبناني، لكنهم سياسياً يفرضون تأثيرهم انطلاقاً من الكثافة السكانية والأمنية في الضاحية الجنوبية. الآن بات أنصار "حزب الله" وحركة "أمل" يطالبون بأن يحتسب الواحد منهم ثلاث مرّات: هو في الجنوب وفي الضاحية الجنوبية وفي بيروت في آن واحد. أما "الشركاء الآخرون في الوطن" فلزام عليهم أن "يتشاركوا" مع "حزب الله" في الكبيرة والصغيرة وأن لا يتجاوزوا ما يفضل لهم في ما وراء "شبكة الأعلام والصور والشعارات الحزبية على الجدران". أما إن شاء هؤلاء "الشركاء في الوطن" التطرّق إلى موضوعات على مقاس الوطن كالجنوب اللبناني وقضاياه، فلهم أن ينتظروا الزيارة السياحية التي ينظّمها لهم "حزب الله" بعد توقيع "التفاهم" معه.

أما تجاوز هذا المنطق المتغلّب بالأمن وبالسياحة الأمنية فلا يكون فقط بطلب "الاعتذار من بيروت" وإنما بمبادرة بيروت للترحيب بالوافدين إليها. "أهلاً بكم في بيروت".. هي كافية لإسقاط "ثقافة 7 أيار".. لكنها تختلف إن وجهت لـ"حزب الله" أو لأنصار حركة "أمل".. وهي عندما توجّه لهؤلاء تذكّرهم بأن مكانكم الصحيح ليس وراء "حزب الله"، ليس في تغطية صفحاته في مقابل تحميله لكم وزر التعديات والتجاوزات. مكانكم في نصف استدارة، بل في ربع استدارة، إن حدثت، أنقذت طائفة بأسرها ووطناً بمجمله من الإهدار الأيديولوجي والأمني للطاقات الحية.

وسام سعادة

المستقبل

8/27/2008

حزام الهزّات ... من الجنوب

حزام الهزّات ... من الجنوب

فجأة، بدا وزير الدفاع الإسرائيلي ايهود باراك مذعوراً من صواريخ "حزب الله"، وسرّبت أوساط وزارته ان ترسانة الحزب باتت 40 ألف صاروخ، بعد سنتين على تموز (يوليو) 2006 وحربه الإسرائيلية التي انتهت بهزات داخل المؤسسة العسكرية للدولة العبرية.

"ذعر" باراك سبب آخر لهلع أهالي الجنوب اللبناني الذين خطفهم الرعب من مئات الهزات الأرضية، و "الزلزال" الآتي... سبب مباغت لجميع اللبنانيين الذين لم يصدقوا بعد ان وعود الصيف الهادئ لن تتبخر، تحت حرارة صراع الإخوة الألداء في الداخل، ومشروع الحرب الكبرى مع ايران في الخليج والتي قفزت أسهمها سريعاً، الى السيناريو الأسوأ.

"ذعر" باراك قد لا يماثله سوى قلق البيت الأبيض فجأة من الترسانة الصاروخية الإيرانية... ويصعب استبعاد سيناريو حرب قريبة، قيل إنها ستكون استكمالاً للفصل الأول: في تموز 2006 حرب أميركية - إسرائيلية أوكلت الى الدولة العبرية، وفي تموز 2008 تعدّ واشنطن العدّة، وينفذ أولمرت - باراك ثأراً لإذلال معنويات الجيش الإسرائيلي، وحرمانه من الانتصار في الحرب على "حزب الله" ولبنان.

ألذلك يبحث وزير الدفاع الإسرائيلي عن وسيلة لـ "تحييد" الحزب عن موقعة إزالة "الترسانة" النووية الإيرانية؟

حزام الهزات واحد، أياً تكن بورصة التسويات والمواجهة التي يُعتقد بأنها تأخرت مع طهران، وإن مالت احياناً كفة نظرية تقاطع المصالح الإيرانية - الأميركية، لأن مسرح الصراع أوله في المنطقة، وتداعياته مقتطعة من حسابها.

"فجأة"، تعثرت في بغداد مع الأميركيين واتفاقهم الأمني، تعاظمت مخاوف "الحرس الثوري" بتخصيب هواجس الغرب، انتكست امنياً في لبنان لإفقاد اتفاق الدوحة مفاعيله التي "تحيّد" السلاح في صراع الداخل... عاد البلد الضعيف إلى قلب العاصفة، وعادت معها الرهانات المستحيلة على كشف حقيقة معادلة سباق المسارين، الإيراني والسوري.

في بغداد ايضاً، اتضح ان سباق المسارين الإيراني والأميركي لم يطوَ ببساطة، إثر تقليم أظافر تيار الصدر، وإصرار طهران على جدولة الانسحاب الأميركي من العراق هو نفسه إصرار حكومة نوري المالكي على الجدول الزمني في أي معاهدة تبرمها بغداد مع واشنطن. هكذا فجأة، تقدم هذا المطلب بعد موجات تفاؤل عراقية.

حزام الهزات والأزمات واحد، بل ان طهران لم تدرك في حمأة التلويح برد الصاع صاعين لإدارة بوش وحكومة أولمرت، انها تستعير مفردات صدام حسين عشية حرب الخليج الثانية، وبعد 5 سنوات على خلاصها منه ومن حكمه، بسلاح أميركي، تهدد بسيفه إذ تتوعد بحرق تل أبيب وكل المصالح الحيوية للولايات المتحدة في العالم.

وإن لم يبقَ وقت للتمعن في حكمة حصر الارتدادات إذا ضرب الزلزال الكبير المنطقة، بالصواريخ الإيرانية والأميركية والإسرائيلية، لعل بعض العرب يتمنى ألا يتراجع الرئيس الروسي الجديد ديمتري ميدفيديف عن التهديد بعرض عضلاته في مواجهة الجشع الأميركي (أزمة الدرع الصاروخية) الذي يتلطى بذريعة الطموحات النووية لإيران، وصواريخها. يتمنون وقف الانزلاق إلى الحرب الصاروخية لا تعاطفاً مع التطلعات الإيرانية، بل خوفاً من الفاتورة الباهظة التي سيبرع نجاد في تجييرها إلى حسابهم.

وليس من الأسرار ان في المنطقة مَن لا يزال يتساءل أي الأثمان أكثر إيلاماً، مواجهة في "ساعة الحقيقة" تعيد رسم خريطة القوى ونفوذها، ليتبيّن موقع القرار العربي، ام حيرة وبلبلة يتفشى معهما الشلل أمام تطلعات طهران، وتمنياتها الحاضرة في حسابات الربح والخسارة... من بغداد والخليج إلى فلسطين ولبنان؟

هل فات وقت الحيرة؟ مرارة الهزات واحدة، مَن يصمد اكثر في حرب الوعيد والتهديد بين خامنئي - نجاد وبوش؟ تجريب عضلات الكرملين عشية الغزو الأميركي للعراق، لا يطمئن طهران، لكن ما يجمع نجاد وميدفيديف هو صراع بقاء، للأول بالدفاع عن أحلام امبراطورية، وللثاني بحماية ما بقي من الحديقة الخلفية لروسيا آمناً، بعيداً من ذراع البنتاغون.

... فجأة باراك مذعور من صواريخ "حزب الله"، بوش خائف من صواريخ إيران. فجأة تجد إسرائيل عشية صفقة تبادل الأسرى والجثث مع الحزب، "فرصة ذهبية" لنزع سلاحه. محاولة أخرى اذاً لتحييد هذا السلاح في المواجهة مع طهران؟

زهير قصيباتي

الحياة

7/10/2008