Talk:الجماعة

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

قيادي بجماعة إخوان مصر: "حزب الله" يعد نفسه لمعركة مقبلة مع إسرائيل

قيادي بجماعة إخوان مصر: "حزب الله" يعد نفسه لمعركة مقبلة مع إسرائيل

أكد الدكتور عبد الستار المليجي القيادي في جماعة الإخوان المسلمين في مصر أن الجماعة كتنظيم، بعيدة كل البعد عن الساحة اللبنانية، ولا يمكنها انجاز عمل بحجم اتفاق "حزب الله" مع السلفيين في لبنان على وثيقة التفاهم التي تم توقيعها يوم الثلاثاء الماضي، غير أن الجماعة تستطيع لعب دور في مثل هذه الأمور من خلال ممثلين لها على الساحة اللبنانية، موضحاً أن هذه الوثيقة تعتبره الجماعة في مصر، عملاً لبنانياً داخلياً بحتاً، وعلى الأخوة في لبنان حسم أمرهم بشأنه داخلياً، سواء بالموافقة، أو بالرفض، ولذلك فإذا كان للإخوان دور، فإنه يكون من خلال ممثليها في لبنان، وليس دوراً مباشراً بالشكل الذي تتحدث عنه التقارير المنشورة إعلامياً.

وقال الدكتور المليجي في تصريحات خاصة لـ"الشرق الأوسط" إن الجماعة يمثلها في لبنان، الشيخ فيصل المولوي في طرابلس (شمال لبنان)، كما يمثلها الشيخ فتحي يكن في جنوب لبنان، الشيخ المليجي، لكني أعتقد ـ والكلام للمليجي ـ أن المولوي ليس له دور في مثل هذا الاتفاق، لأنه ـ أي المولوي ـ بعيد عن حزب الله، ولا يؤيد ولا يعارضه، بعكس الشيخ فتحي يكن الذي يدعو إلى دعم المقاومة، ومناصرة "حزب الله" ضد إسرائيل، وسبق ليكن أن أمّ الصلاة في الساحة الكبرى بجنوب لبنان.

وعن تفسيره لتوقيع وثيقة التفاهم بين "حزب الله" والسلفيين في لبنان، أعرب المليجي عن اعتقاده بـ"أن "حزب الله" يعد نفسه لمعركة قادمة مع إسرائيل، وأن من مصلحته تأمين الجبهة الداخلية، كجزء من الإعداد لهذه الحرب، ولذلك نجح في الاتفاق مع التيار الوطني الحر، أكبر التيارات المسيحية في لبنان، والذي يقوده العماد ميشيل عون، وكان من الضروري أن يؤمن الجانب المهم الآخر في لبنان، وهو الجانب السني، فسعى إلى الاتفاق معهم على وثيقة التفاهم، ونجح في النهاية في توقيعها معهم". وأضاف القيادي الإخواني معلقاً "إن "حزب الله" كجهة مسؤولة على الساحة اللبنانية يحاول (اتقاء شر) هؤلاء الناس ـ يقصد الذين وقعوا معه على وثيقة التفاهم ـ ويصبح بذلك لدى "حزب الله" مؤيدون من السنة في الجنوب هم الشيخ فتحي يكن وأتباعه، وكذلك جماعة حماس في لبنان بقيادة أسامة حمدان، وكذلك لديه مؤيدون في الشمال هم السلفيون الذين وقعوا الوثيقة المشار إليها.

الشرق الاوسط

8/21/2008

كرامي و"الجماعة" ووضع "مؤسسات الطائفة": شعـار "في كنف الدولة" يعكـس إفلاسـاً سياسياً

كرامي و"الجماعة" ووضع "مؤسسات الطائفة": شعـار "في كنف الدولة" يعكـس إفلاسـاً سياسياً

كرامي مع وفد الجماعة الإسلامية

طرابلس ـ "السفير" استقبل الرئيس عمر كرامي في منزله بطرابلس وفدا من المكتب السياسي في الجماعة الاسلامية، ضم رئيس المكتب السياسي في الشمال عزام الايوبي، المهندس عبد الله بابتي وسعيد العويك، بحضور الدكتور خلدون الشريف وفيصل كرامي. وأشارالايوبي إثر اللقاء الى ان الزيارة للرئيس كرامي "هي للتباحث بشأن المؤسسات التابعة للطائفة السنية، والواقع المتردي الناتج عن تحكم فردي في هذه المؤسسات عبر الغاء الانتخابات وعدم اللجوء اليها في كل تركيبات المجالس الادارية الوقفية. وقد لمسنا من دولة الرئيس اهتمامه بهذا الموضوع الذي جعله من صلب اولوياته واهتماماته، وكان تطابق في وجهات النظر وتوافقنا على الاستمرار في معركة أو مسيرة اصلاح المؤسسات في دار الفتوى حتى تحقيق هذه الغاية، التي هي المنطلق والبداية لجمع هذه الطائفة مجددا، أسوة بكل الطوائف اللبنانية". وردا على سؤال حول ملاحظات "الجماعة" على اداء بعض المرجعيات بهذا الخصوص قال: كل مرجعية لا تتحرك باتجاه جمع هذه الطائفة وهذا الشارع الكبير، تعمل ضد مصلحة الطائفة ولو كانت تحقق مصالح خاصة وفردية، بالتالي لن ننظر اليوم الى هذا الاتجاه سننظر باتجاه واحد من دون سواه، وهو ضرورة جعل هذه المؤسسة التي هي دار الفتوى وكل المؤسسات المنبثقة عنها، حضنا جامعا للطائفة وليست لفئة من دون اخرى". احتفال خطابي وكان الرئيس كرامي رعى مصالحة في محلة القبة بطرابلس، بين عائلات: بارودي، رعد، طويشي وخليل، حيث أقيم احتفال خطابي مثله فيه نجله فيصل وأعضاء مجالس بلدية واختيارية وهيئات اجتماعية وشعبية. وألقى كرامي كلمة اعتبر فيها القبة "نموذجا مضيئا للعيش المشترك والسلم والوفاق". وتابع: سيبدأ مجلس النواب مناقشة البيان الوزاري، وكما سمعنا جميعا فإن أكثر من ٥٠ نائبا سوف يتحدثون ويبدون آراءهم وملاحظاتهم، الأمر الذي يعني أننا سنرى ونسمع تصريحات كثيرة تتضمن تحدياً وتهديدا وتوتيرا للأجواء وعنتريات قد تؤدي الى غليان في الشارع اللبناني، وليس الهدف من هذه التصريحات الحرص على الدولة ومؤسساتها، وانما الهدف هو الحفاظ على مقاعدهم النيابية ومكاسبهم في السلطة، لذلك فإننا ندعو أهلنا في لبنان وفي طرابلس خاصة الى عدم الانجرار الى الفتنة ودفع الثمن مجددا من أجل بيان وزاري سوف يقر في النهاية بالأغلبية... ومن أجل لبنان... كما عودونا أن يقولوا كلما رفعوا السقوف وما لبثوا أن تراجعوا عنها. مضيفا: لقد ابتكروا مؤخرا شعارا جديدا عجيبا هو "في كنف الدولة"، ولم يكتفوا بطرحه في السجال السياسي وفي الاعلام وانما نشروه في الشوارع عبر اللافتات. وأصدقكم القول انه شعار يعكس إفلاسا سياسيا ومعنويا، فكلنا في كنف الدولة، كلنا، شعبا وجيشا ومقاومة. ثم من قال إن الحكومة هي الدولة، فالحكومة هي أيضا في كنف الدولة. وليس لأحد أن يزايد على أحد في هذا المجال. ونصيحتي لمبتكري وعشاق هذا الشعار أن يخرجوا من تفاهة الحذلقة اللغوية وأن ينضووا فعليا، لا لغويا، في كنف هذه الدولة فيكفوا عن لعبة التخوين واحتكار الوطنية ويقللوا من ثرثرة بعض الخارجين على القانون وعلى الدولة الذين باتوا يحاضرون يوميا في السيادة والديموقراطية والعدالة.

السفير

09/08/2008