Talk:الأحرار

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

القمة اللبنانية-السورية إنجاز مشوّه وترسيم الحدود لا يفصل عن العلاقات الديبلوماسية

أبو عاصي لموقع "القوات": القمة اللبنانية-السورية إنجاز مشوّه وترسيم الحدود لا يفصل عن العلاقات الديبلوماسية

اعتبر أمين عام حزب "الوطنيين الأحرار" الدكتور الياس أبو عاصي في حديث إلى موقع "القوات اللبنانية" الالكتروني أن المطلب التاريخي للبنان هو إقامة علاقات ندية وسوية مع سوريا، والتعبير عن هذا الكلام يجب ان يقابله خطوات ايجابية، واصفاً ما جرى في دمشق بـ"الإنجاز المشوّه"، لأن العلاقات الديبلوماسية تقوم بين دولتين مستقلتين مكتملتي السيادة، وهذا يتطلب ترسيماً للحدود الذي لا يمكن فصله عن العلاقات الديبلوماسية.

وانتقد كلام وزير الخارجية السوري وليد المعلم حول مسألة ترسيم حدود مزارع شبعا، فاعتبر أن المطلوب من سوريا تقديم الوثائق التي تثبت لبنانية المزارع إلى الأمانة العامة للأمم المتحدة. وأكد أبو عاصي أن النظام السوري متمسك بإبقاء مزارع شبعا في حالة "الالتباس المقصود"، أولا، "لإبقائها سيفاً مصلطاً وورقة بيده في المفاوضات الاسرائيلية–السورية، ثانياً، وعلى صعيد الداخل اللبناني، للحفاظ على منطق المقاومة وواجب سوريا القومي بتمرير السلاح والدعم والمال من ايران إلى هذه المقاومة".

ورأى ان اعتبار المقاومة حالة مجردة لا تنتمي إلى مكان وزمان هي خدعة كبيرة، فـ"المقاومة إطارها لبناني بمكوّن شيعي بعقيدة موالية لايران"، وبالتالي تشكل عنصرا يستعمل في التوازنات الاقليمية وتحديدا ورقة بيد المحور السوري – الايراني".

وعن مسألة المفقودين والمعتقلين في السجون السورية، قال أبو عاصي: "لو كان هناك من حسن نية هل كان السوري عاجزا ان يقدم هدية للرئيس ميشال سليمان ويفرج عن عدد من الأشخاص"؟، مبدياً استغرابه فتح ملف المفقودين السوريين في لبنان في هذا التوقيت بالذات.

أضاف: "أن القاصي والداني يعلم ان الساحة الأمنية اللبنانية منذ العام 1976 حتى العام 2005 كانت تحت المجهر السوري"، سائلا "عن السبب الذي منع السوريين طوال هذه الفترة عن المطالبة بهؤلاء المفقودين"، معتبرا ان المسألة تدخل في إطار اللعب على الوقت، مؤكدا ان السوري يتقن تماماً شراء الوقت والمراهنة على المتغيرات.

وعن متفجرة طرابلس، أكد أبو عاصي أنه لم يتم اتهام أي فئة وخصوصا سوريا بأنها تقف وراء الحادث لترك الأجهزة الأمنية تأخذ دورها إلى أبعد الحدود، معرباً عن اعتقاده ان العملية يقف وراءها جهات أصولية أو عناصر من فتح الاسلام، وهذا دلالة على ان منظمة "فتح الاسلام" لم تنشأ فجأة بل كانت مدعومة من قبل أجهزة معينة تسهل لها انتماءها وقوتها.

حاوره رولان خاطر

فريق موقع القوات اللبنانية

8/15/2008