لا إله إلا الله

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

المفتي قباني: تهديدات قطع الالسن وكسر الايدي دليل على نوايا الفتنة

ابدى مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ محمد رشيد قباني اسفه لما يتسم به الخطاب السياسي المتداول من إساءات وتحديات استفزازية واستكبارية والتهديد بقطع الألسن وكسر الأيدي، في وقت أحوج ما يكون فيه لبنان إلى خطاب وفاقي وطني مسئول يجمع ولا يفرق.

واعتبر أن هذه اللغة دليل على نوايا الفتنة التي يريدها بعض هؤلاء السياسيين إشعالها بين اللبنانيين بإرهابهم وتخويفهم قبيل الانتخابات النيابية المقبلة.

وشدد قباني علن ان التخلي عن الموازين الأخلاقية في الخطاب السياسي يزرع الكراهية في نفوس المواطنين، ويحول اللبنانيين إلى فئات متنافرة يكره بعضها بعضا.

2009-02-06

الشيخ داعي الإسلام الشهال يتهم النظام السوري بتهديد الأمن في لبنان

اتهم مؤسس التيار السلفي في لبنان الشيخ داعي الإسلام الشهال النظام السوري وأدواته في لبنان بالكذب، ومحاولة انتهاز فرصة التشويش على الوضع الأمني في لبنان عموماً، بعد أجواء المصالحات التي تمت أخيراً، وذلك بهدف إعطائهم الضوء الأخضر من قبل أسيادهم الإسرائيليين وغيرهم، للقيام بأعمال التخريب وإعادة تهديد الأمن في لبنان.

ووصف ما يقوم به النظام السوري بـ"أنه محاولة للهروب إلى الأمام، للتفلت من المحكمة الدولية التي ستفضح دوره وتورطه في جريمة اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري وكل الشهداء الذين سقطوا بعده".

واعتبر في حديث خاص لـ"السياسة" أن كل الأقاويل والشائعات التي بثها التلفزيون السوري، من اتهام لـ"تيار المستقبل" والجماعة السلفية بالأحداث التي جرت في مخيم نهر البارد وبالتفجيرات التي حصلت أخيراً، "عارية عن الصحة جملةً وتفصيلاً".

ولفت إلى أن "محاولات النظام السوري توجيه اتهاماته للجماعة السلفية في لبنان ليست جديدة، وهي محاولة للدخول إلى لبنان مرة أخرى تحت هذا الشعار"، مؤكدا "أن هذه الهستيريا التي يمر بها النظام السوري ليست سوى نوع من التغطية على ما اقترفت يداه من جرائم، وما يتحمله من مسؤولية في أحداث مخيم نهر البارد".

ولم يستبعد الشهال لجوء النظام السوري "إلى أسلوب الاغتيالات، لأنه أكبر نظام افترائي قائم على الظلم"، موجهاً نداءً إلى أهل السنة، كي يتحدوا لمواجهة المؤامرة الدنيئة التي يخططها لهم النظام السوري وأدواته في لبنان وفي سورية.

السياسة الكويتية

09/11/2008

خالد الضاهر: النظامان السوري والإيراني يشوّهون صورة السنّة

رأى النائب السابق خالد ضاهر أنه لا يوجد سبب للاغتيالات والتفجيرات والتهديدات التي يشهدها لبنان، سوى محاولات من النظامين الإيراني والسوري ومعهما "حزب الله" لكسب الرهان في الانتخابات النيابية المقبلة، وقلب الموازين السياسية اللبنانية، معتبراً أن هؤلاء يعملون على تشويه صورة السنة في لبنان بهدف إضعافهم والنيل من عزيمتهم، مؤكدا أن الحشود السورية على الحدود اللبنانية تأتي في هذا الإطار, ومهمتها إحداث مزيد من الضغط على الشعب اللبناني عشية الانتخابات.

ضاهر، وفي حديث إلى "السياسة" الكويتية، أشار إلى ان الاتهامات التي ساقتها إليه صحيفة "الوطن" السورية عن دعمه وتأييده لتنظيم "فتح الإسلام" لا تستهدفه على الصعيد الشخصي، وإنما تستهدف تشويه صورة الإسلام، مؤكداً أن شاكر العبسي وتنظيم فتح الإسلام قد أرسلا إلى لبنان من سوريا ومن المخابرات السورية إلى مخيم نهر البارد بعدما وضعت كل مكاتب وأسلحة "فتح الانتفاضة" في تصرفهم.

ووجه مناشدة للعالم العربي وفي مقدمته مصر والسعودية للوقوف إلى جانب لبنان الذي يشكل خط الدفاع الأول عن العرب والعروبة في وجه المخططات الديكتاتورية، والمشاريع التي تهدف للنيل من العرب والإسلام، وخصوصا المشروع الفارسي الشعوبي الذي يكره الإسلام والمسلمين.

وقال: "إن لبنان موجود في منطقة حساسة جدا تتجاذبها قوى إقليمية ودولية، فضلا عن القضايا المحلية المتعلقة بالانتخابات النيابية المقبلة، والتي يبدو الصراع على أشده من أجلها بغية الحصول على الأكثرية، وتغيير موازين القوى، ويشترك في هذا الموضوع النظامان السوري والإيراني اللذان يحاولان ربط لبنان بمحورهما من خلال إبعاد لبنان عن عروبته".

ورأى ان هناك دوراً بارزاً لإسرائيل في هذا المجال، وهي تتناغم مع النظامين الإيراني والسوري، وما "الأحداث المريرة التي نشهدها إلا محاولات للنيل من الاستقرار وعدم قيام الدولة المستقلة والحرة في لبنان".

السياسة الكويتية

20/10/2008

مرتزقة فتنة ولاية الفقيه يصف علماء المسلمين بـ"النفايات السامّة!"

وهاب في الرابية: ضد عودة سوريا

أعلن رئيس "تيار التوحيد اللبناني" وئام وهاب، بعد زيارته رئيس تكتل "التغيير والاصلاح" العماد ميشال عون في الرابية: "نحن ضد عودة سوريا الى لبنان لأنهم سيمشون معها إذا جاءت"، ودعا الى الاختيار "بين لبنان الحقيقي وبين لبنان نهر البارد وداعي الاسلام الشهال والنفايات السامة".

وقال: "بحثنا في أمور عدة، لا سيما في موضوع يهم جميع اللبنانيين ويتعلق بأداء بعض اعضاء الحكومة او رئيس الحكومة، ومنها ما يتعلق بهدر الاموال. فالرئيس (فؤاد) السنيورة يتصرف وكأن شيئا لم يتغير وكأنه ليس رئيس حكومة وحدة لبنانية".

وتابع: "عندما كنا في حكومة الرئيس عمر كرامي، وبعد شهر من تشكيلها طلب الرئيس عمر كرامي تجميد عمل هيئة الإغاثة لأنه اعتبرها مكاناً للنهب والسرقة".

وقال رداً على سؤال: "أنا مع موقف تكتل "التغيير والاصلاح". أنا مع النسبية، واليوم لا حظ لها، هناك الكثير من الديناصورات المالية والسياسية ترفض النسبية لأنها تلغي جزءا من وجودها، ولكن تكتل "التغيير والاصلاح" كان لديه الكثير من الاصلاحات التي يفترض ان يؤخذ بها في قانون الانتخاب".

وختم: "أنا والأمير طلال (ارسلان) أخوة وليس هناك من مشكلة على الرغم من غيمة الصيف التي مرت، نحن اخوة وتحت رايته وهو له حق خوض الانتخابات النيابية وتشكيل كتلة نيابية، نحن سنكون الى جانبه وسندعمه ونساعده. في موضوع الوزير (وليد) جنبلاط، هناك كلام آخر، لا نستطيع ان نقف معه أو نشتمه في كل مرة يتكلم فيها، ليقم هو في إعادة نظر في سياسته ومن ثم نبحث في الموضوع".

السفير

10/10/2008

القرضاوي يجدد مواقفه حــول الشــيعة و"الغزو" الإيراني

ضرب أحداث بيروت كمثال

جدّد الداعية الإسلامي يوسف القرضاوي، في رسالة نشرتها الصحف القطرية أمس، مواقفه المثيرة للجدل حول الحضور الشيعي والنفوذ الإيراني، وأدان محاولات طهران "غزو المجتمعات السنية الخالصة" بالفكر الشيعي، ضارباً كمثال "ما جرى في بيروت".

ووجه القرضاوي رسالته إلى المفكر المصري أحمد كمال أبو المجد، بعد مقال نشر للأخير في صحيفة "الدستور" في ٣٠ أيلول الماضي، انتقد فيه موقف القرضاوي داعياً إلى "الوحدة الإسلامية".

وتحدث القرضاوي في رسالته عن "خطر نشر التشيّع"، الذي تقف "وراءه دولة لها أهدافها الاستراتيجية، وهي تسعى إلى توظيف الدين والمذهب لتحقيق أهداف التوسع ومدّ مناطق النفوذ، حيث تصبح الأقليات التي تأسَّست عبر السنين أذرعا وقواعد إيرانية فاعلة لتوتير العلاقات بين العرب وإيران، وصالحة لخدمة استراتيجية التوسّع القومي لإيران".

ولفت القرضاوي إلى أن "الغزو الشيعي للمجتمعات السنية أقرّ به الشيعة أنفسهم"، كالرئيس السابق هاشمي رفسنجاني، والأمين العام لـ"المجمع العالمي للتقريب بين المذاهب الإسلامية" آية الله محمد علي التسخيري، والعلامة السيد محمد حسين فضل الله الذي "أنكر عليَّ أنني لم أغضب من أجل نشر التبشير المسيحي كما غضبت من أجل نشر التبشير الشيعي".

واشار الى انه من بين هذه "المجتمعات السنية الخالصة" كل من "مصر والسودان وتونس والجزائر والمغرب"، فضلاً عن "أرض الإسراء والمعراج فلسطين، التي حاول الشيعة في إيران اختراقها، وفتن قليل منهم بذلك، كما حدَّثني بعض رؤساء الفصائل". كما ذكّر القرضاوي بـ"ما شهدناه في لبنان، وفي اجتياح "حزب الله" أخيراً لبيروت، وما صاحبه من جرائم تكاد لا تصدَّق".

أما العراق، أضاف القرضاوي، فـ"كان ذا أغلبية سنية كبيرة إلى القرن الثامن عشر، ثم بدأ الزحف المخطَّط في غفلة من الدولة العثمانية. بل كانت (إيران) نفسها سنية... ثم أصابها ما أصابها، وغدت اليوم دولة التشيّع الكبرى في العالم".

وكان القرضاوي حمل بشدة، قبل نحو شهر، على مراجع دينية شيعية انتقدت كلامه عن الشيعة، واتهم وكالة "مهر" الايرانية ب"الإسفاف البالغ".

(أ ف ب) - السفير

10/10/2008

تعليق على كلام الشيخ القرضاوي

أخطأت يا سماحة الشيخ، فمصدر المشكلة ليس من الشيعة ككل، وإنما من الفرقة الفقيهية، التي تروج بدعة ولاية الفقيه باسم الإسلام والقضية الفلسطينية، وتفرض بدعتها وفتنتها على السنة والشيعية على السواء. أما الشيعة الأحقاء، فلا سهم لهم في مؤامرات الضالين من الفرس ومرتزقتهم في لبنان وغيره. إنها حقا فتنة الأعور الدجّال!

إيران: اعتقالات واسعة في صفوف علماء السنة

بدأت السلطات الايرانية في إقليم بلوشستان شرقي إيران ذو الأغلبية السنية حملة اعتقالات واسعة في صفوف علماء وطلاب العلوم الدينية طالت اعداد منهم.

واكدت مصادر بلوشية ان عناصر من جهاز المخابرات الإيرانية "اطلاعات" يواصلون منذ ايام حملة الاعتقالات هذه، اثر قيامها مؤخراً بهدم جامع ومدرسة الإمام أبو حنيفة في مدينة زابل، لافتة إلى أنها قامت ايضاً بمداهمة منزل الشيخ محمد يوسف، الاستاذ في جامعة دار العلوم الإسلامية في مدينة زاهدان مركز إقليم بلوشستان وقامت بأعتقاله خلال توجهه الى عمله.

وأشارت المصادر إلى ان اعتقال الشيخ محمد يوسف جاء بعد يومين من قيام الأمن الإيراني باعتقال 12 رجل دين وناشط ثقافي في مدينتي زابل وزاهدان.

ومن بين الطلبة الذين جرى اعتقالهم، أقارب لمدير جامع ومدرسة أبي حنيفة الشيخ حافظ محمد علي شه بخش، الذي اعتقل عقب تهديم المدرسة، وكذلك صهر كبير علماء أهل السنة في إيران الشيخ عبد الحميد، اضافة الى اخرين.

وقد وجهت محكمة رجال الدين في مدينة مشهد مذكرة استدعاء للشيخ عبدالحكيم العثماني، أحد أساتذة جامعة دار العلوم الإسلامية في مدينة زاهدان، لكن المحكمة لم تذكر سبب هذه الاستدعاء، حيث دأبت في الآونة الأخيرة على توجيه مثل هذه الاستدعاءات لرجال الدين السنة ومن ثم حبسهم دون توجيه تهمة محددة لهم.

وكانت هذه المحكمة قد استدعت في وقت سابق، ثاني اكبر علماء أهل السنة في إقليم بلوشستان الشيخ احمد ناروئي، وأمرت بحسبه.

وبعد شهر من اعتقاله في مشهد، تم نقله إلى طهران حيث مازالت عائلته تجهل مكان اعتقاله في العاصمة الإيرانية. وترفض محكمة رجال الدين وأجهزة الأمن التي قامت بنقله الى طهران تحديد المكان.

وقد نددت أوساط سياسية ودينية عديدة بحملة الاعتقالات الواسعة التي تشنها السلطات الإيرانية في صفوف علماء أهل السنة، حيث وصف حزب النهضة الأحوازي هذه الاعتقالات بأنها عدوانية، لافتاً إلى انها تخلو من أدنى قيم الإنسانية ولا تستند لأي مبرر قانوني.

وأكد أن هذه الاعتقالات تظهر الوجه الحقيقي للحقد الطائفي والعنصري الأعمى الذي يمارسه النظام الإيراني ضد أهل السنة والقوميات غير الفارسية، مطالباً جميع الهيئات المعنية بحقوق الإنسان وعلماء الدين المسلمين بالتدخل السريع لدى السلطات الإيرانية لوقف هجمتها العدوانية وحثها على إطلاق سراح جميع المعتقلين من علماء وطلاب العلوم الدينية.

ايلاف

11/09/2008

الشرطة الإيرانية تهدم أكبر مدرسة دينية لأهل السنة

دمرت قوات من الباسيج والشرطة الإيرانية اليوم الأربعاء اكبر مدرسة دينية لأهل السنة في ايران تقع بمدينة زابل إحدى مدن إقليم "بلوشستان" الرئيسية في شرقي إيران وقامت بأعتقال اساتذتها والكثير من طلابها.

بحسب ما أفادت به مصادر بلوشية قريبة من جامعة دار العلوم الإسلامية في بلوشستان أن عناصر حكومية مسلحة داهمت مدرسة الإمام أبو حنيفة الدينية الواقعة في مدينة زابل والتي هي فرع من جامعة دار العلوم الإسلامية في زاهدان ويشرف على إدارتها الشيخ محمد علي وساوتها بالأرض .

وتعد مدرسة أبي حنيفة من اكبر المدارس الدينية لأهل السنة في إيران حيث تضم أكثر من 600 طالب وطالبة وتحتل المرتبة الثانية من حيث تعداد الطلبة والمرتبة الأولی من حيث الكيفية والتقدم المنشود في الأمور التعليمية والدعوية بين اتحاد المدارس الإسلامية لأهل السنة في إقليم بلوشستان وأن أكثر الفائزين بدرجات الشرف والامتياز في الاختبارات السنوية وسائر المسابقات العلمية كانوا من بين طلابها.وقد اشتهرت في السنوات الماضية بنشاطاتها العلمية والثقافية المرموقة والمثمرة في منطقة سيستان "سجستان" التي يشكل أهل السنة والجماعة 40 بالمائة من سكانها.

كما أكدت المصادر البلوشية أن أكثر من 80 سيارة تابعة للشرطة وعناصر قوات التعبئة "الباسيج" الإيرانية المسلحة أحاطت مبنی مدرسة الإمام أبي حنيفة وقامت باعتقال الأساتذة والكثير من الطلبة الموجودين فيها واستولت على كل ما في غرف النوم وصفوف الدرس من أمتعة وأثاث و نقلتها إلی أماكن مجهولة ثم شرعت بتدمير الغرف والصفوف وتسويتها بالأرض تماما باستخدام الجرافات.

هذا ولم توضح السلطات الايرانية بعد الأسباب التي دعت إلى تنفيذ هذه العملية التي جاءت "في إطار الهجمة التي تشنها السلطات الإيرانية ضد المؤسسات الدينية ورجال الدين السنة والتي كان آخرها اعتقال الشيخ احمد ناروئي احد كبار علماء أهل السنة في إيران" كما شارت المصادر. لكن مصدرا في مدرسة دار العلوم الإسلامية في زاهدان قال " نحن إذ ندين هذه الممارسة التي تخالف التعاليم الإسلامية و تتعارض مع مبادئ حقوق الإنسان وتناقض تماما مع ما ورد في الدستور الإيراني الذي أعطی الحق التام لأتباع المذاهب المختلفة في إدارة أمورهم التربوية والتعليمية" .

من جانبه دان المتحدث باسم حزب النهضة الأحوازي" كاظم الفرحاني" في بيان الى "ايلاف" هدم مدرسة الإمام أبي حنيفة الدينية واصفا العملية بأنها جريمة بحق العلم والعلماء وأنها نابعة من سياسة التمييز الطائفي والعنصري التي يمارسها قادة النظام الإيراني ضد أهل السنة خاصة والشعوب والقوميات غير الفارسية عامة . وطالب الحركات العربية والإسلامية المدافعة عن النظام الإيراني لا سيما حركة الجهاد الإسلامي وحركة حماس وجماعة الأخوان المسلمين وغيرهم بإدانة هذا العمل المشين والجرائم الأخرى التي يرتكبها النظام الإيراني يوميا ضد العرب الاحوازيين وأهل السنة من أبناء سائر القوميات والشعوب في إيران .

وكالات

27/08/2008

مقالات إسلامية

<subpages />