خامنئي - الجزء الثاني

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

علي خامنئي

الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد يقبل يد مرشد الأعلى علي خامنئي

ahmadinejad_kissing_hand_of_khamenei.001.jpg
Iranian president Mahmoud Ahmadinejed kissing the hand of Ali Khamenei, Supreme Leader of Iran

النابلسي يبرق للخامنئي مهنئاً: نقدر دعمكم للمقاومة

صيدا: وجه رئيس "هيئة علماء جبل عامل" الشيخ عفيف النابلسي رسالة تهنئة إلى مرشد "الجمهورية الإسلامية" الإيرانية السيد علي الخامنئي لمناسبة الذكرى الثلاثين لانتصار الثورة الإسلامية الإيرانية، نوه فيها بأمرين أولهما، أن الثورة تزداد في سنتها الثلاثين ألقاً وتعاظماً ونفوذاً بقوة البرهان والمنطق والسلوك العلمي والعملي. وقال "نحن اليوم من موقع الشريك والمناصر والمشاهد والمتابع نؤكد على ان الثورة الاسلامية المظفرة تسير في ظل رؤيتكم ورعايتكم سيراً حثيثاً ومتواصلاً نحو رفع الحجب عن غياب إمامنا الحجة المهدي"، معتبرا "ان هذا الأمر هو من أهم الأدوار وأخطرها التي تقوم بها الثورة الاسلامية بقيادتكم الشريفة". وثانيهما، تابع النابلسي "أن ما قمتم به أثناء العدوان الإسرائيلي على لبنان في تموز ٢٠٠٦ واثناء العدوان على غزة لهو خارج الإحاطة على مستوى الآثار والنتائج، وخارج المتعارف على مستوى السلوك والتعاملات. أضاف النابلسي نتوجه اليكم بالشكر "على دعمكم المستمر لمقاومة لبنان الإسلامية بقيادة المجاهد السيد حسن نصر الله ومقاومة الشعب الفلسطيني بكل فصائله المناضلة".

السفير

2009-02-03

خامنئي ينوّه بانتصار إيمان شباب "حزب الله"

نوّه مرشد الجمهورية الاسلامية الايرانية علي خامنئي بإنتصار "إيمان شباب "حزب الله" البواسل في مواجهة الجيش الاسرائيلي المدجج بالسلاح واعترافه بذلّ الهزيمة".

خامنئي، وخلال رعايته حفل تخريج دفعة من طلاب الجامعات العسكرية التابعة لجيش الجمهورية، قال: "إن هذا الانتصار يعني التفوق والاقتدار المعنوي على القوى المادية"، وعلى الشباب الأعزاء في الجيش والحرس والتعبئة والشرطة أن يدركوا القيمة الاستثنائية للإيمان والقيم المعنوية".

وأكد خامنئي ان القوات المسلحة في الجمهورية الاسلامية الايرانية هي بمثابة السياج والابراج الحصينة للبلاد وان الشعب داعم للقوات المسلحة ويعتبرها جزء‌اً لا يتجزأ منه.

وكالات

20/10/2008

خامنئي: مسيرة الثورة الإسلامية مستمرة وسط اندثار الماركسية وبعدها الرأسمالية

اعتبر مرشد الجمهورية الايرانية آية الله السيد علي خامنئي امس، ان الثورة الإسلامية تواصل مسيرها "وسط اندثار الماركسية والرأسمالية الغربية"، فيما دعت طهران الدول الست الى الرد بإيجابية على رسالتها الاخيرة.

وقال خامنئي ان "مسيرة الثورة مستمرة وسط اندثار الماركسية التي تتبعها الرأسمالية الغربية حاليا"، مضيفا ان "أصوات انهيار الليبرالية والديموقراطية الغربية بات يسمعها الجميع". وتابع ان "اندثار معالم المدرستين الماركسية والليبرالية الغربية اللتين كانتا تتحديان الفكر الإسلامي الأصيل للثورة الإسلامية بات واضحا"، مشددا على "عدم بقاء اسم من الماركسية، فيما أخذ الفكر الغربي الليبرالي يواجه المصير ذاته رغم هيمنته السياسية والاقتصادية والعسكرية".

في هذا الوقت، دعا المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية حسن قشقاوي الدول الغربية الى الرد بإيجابية على الرسالة الاخيرة للأمين العام للمجلس الأعلى للأمن القومي الايراني سعيد جليلي للدول الست، رغم ان "هذه الدول ألمحت الى استمرارها في سياساتها الازدواجية". وأضاف ان "الغرب ليس أمامه سوى سياسة بناء الثقة مع شعبنا، ونأمل بعد دراسة رسالة جليلي والرد عليها بايجابية أن نشهد استئناف المحادثات من اجل إتاحة المجال لبناء الثقة".

واعلن قشقاوي ان الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد الرحمن بن حمد العطية سيزور طهران "قريبا" لمتابعة مقترحات الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد التي قدمها في اجتماع المجلس الخليجي في الدوحة العام الماضي. كما قال ان رئيس مجلس الشورى علي لاريجاني سيقوم في غضون الأسبوعين المقبلين بزيارة الى البحرين، فيما سيقوم وزير الخارجية الإماراتية الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان بزيارة الى طهران في الأسابيع المقبلة.

في موازاة ذلك، ذكرت صحيفة "فايننشال تايمز" البريطانية، ان الولايات المتحدة وحليفاتها تناقش ما وصفته بـ"تحالف المريدين" لفرض عقوبات اقتصادية جديدة ضد إيران تستهدف قطاعات الطاقة والمال من دون الحصول على دعم الأمم المتحدة. ونقلت عن دبلوماسي غربي قوله "نعمل الآن على استهداف الاستثمار في قطاع المصافي والقطاع المصرفي اعتباراً من تشرين الثاني المقبل".

وأشارت الصحيفة الى ان مستشار شؤون الشرق الأوسط لدى المرشح الديموقراطي للرئاسة الأميركية باراك اوباما، دينيس روس، وهو المبعوث الأسبق للإدارة الاميركية للمنطقة، شارك مؤخراً في وضع تقرير حذّر الأوروبيين من أنهم سيزيدون من احتمالات الحرب ما لم يشددوا العقوبات ضد إيران، ودعا إلى اتخاذ خطوات عسكرية فورية للتعامل مثل نشر حاملات طائرات وكاسحات ألغام اضافية ومعدات حربية أخرى في منطقة الخليج.

من جهة اخرى، فتحت المحلات التجارية في بازار طهران مجددا امس بعد إضراب أرغم الحكومة على تعليق ضريبة جديدة للقيمة المضافة أثارت احتجاجا شديدا بين التجار. وقال رئيس مديرية الضرائب علي اكبر عربمزار "على اثر محادثاتنا مع الرئيس (محمود احمدي نجاد)، تقرر تعليق (الضريبة) حتى إشعار آخر".

("مهر"، ا ف ب، يو بي آي)

14/10/2008

فوّهة البركان وإيران

... ايران "الواقفة" في هذه المرحلة على فوهة بركان تواجه مرحلة خطيرة للغاية، ستحدد خياراتها المستقبلية، بل ان شيئاً ما في داخلها أصبح يثير الشكوك، خصوصاً لجهة وضع قواها العسكرية، ومدى قدرتها على التحكم بمسار مؤسساتها الأمنية بصورة عامة.

.. واللافت في هذا المجال الإعلان عن تكليف الحرس الثوري أمن الخليج، وهو الجهاز الأقوى المسيطر على كل مناحي الحياة في ايران، والذي يتلقى أوامره مباشرة من مرشد الثورة آية الله علي خامنئي.

.. المراقبون اختلفوا في تفسير هذا الأمر وأهدافه، إذ أن بعضاً منهم اعتبر تكليف الحرس الثوري بأمر بهذا الحجم يعود الى خوف القيادة الايرانية من ضربة قوية قد ترتد لتتحوّل الى تداعيات في الداخل، وبما ان الحرس الثوري ضمانة النظام، جرى توسيع صلاحياته الى درجة تكليفه بأمن الخليج.

.. والاميركيون في الأساس بدأوا خطوات تمهيدية لتضييق الخناق على ايران، حتى ان المراقبين وجدوا في الانخفاض السريع لسعر برميل النفط الذي هبط امس الى أقل من 86 دولاراً بعدما كان قد تجاوز الـ150 دولاراً، وكذلك هبوط سعر أونصة الذهب من الألف الى 700 دولار، عملية اميركية تستهدف ايران، والتي تعتمد على النفط، إضافة الى استهداف روسيا التي يعتبر النفط والذهب من الموارد الأساسية لديها.

.. قد يقول قائل ان الاميركيين لم يحددوا خياراتهم النهائية بعد، إضافة الى ان الرئيس الاميركي جورج بوش لم يتبق له سوى ثلاثة اشهر في البيت الابيض، وإن ايران بتكليفها الحرس الثوري لتولي امن الخليج إنما هو عملية تهويل على الجيران العرب لا أكثر ولا أقل.

.. إلا أن هذه المعادلة غير دقيقة على الاطلاق، إذ ان بوش هو أخطر في نهاية ولايته من بدايتها، لانه الآن يستطيع اعتماد خيار الحرب ضد ايران، وسيكون الرئيس الخلف مضطراً، شاء أم أبى، لمتابعتها، وتكليف الحرس الثوري أمن الخليج لا يقدّم ولا يؤخر في التأثير على قرار بوش على الاطلاق.

.. ولكن مع ذلك، فالمسألة على كل حال لا تتعلق بقرار ايراني بتكليف الجيش أو الحرس الثوري بقضية من هنا أو هناك، بل تتعلق بصورة أو بأخرى بالمعادلة التي ستعتمدها الولايات المتحدة الاميركية، التي قد تكون ربما مقايضة جديدة، كما جرى في حرب افغانستان، حيث كانت الطائرات الاميركية تنطلق من مشهد الايرانية لقصف المدن الافغانية، أو كما جرى في حرب العراق، التي لعبت ايران فيها دوراً تسهيلياً للقوات الاميركية، وكل شيء بثمن.

.. السؤال الآن، هل نحن أمام مقايضة أو صفقة جديدة؟

أم ان الاميركيين مصرون على إنزال العقاب بإيران لألف سبب وسبب؟!

لا شيء محسوماً حتى اللحظة، ولكن كل المؤشرات تدل على ان الولايات المتحدة الاميركية لن تتورع عن اتخاذ قرار بتوجيه ضربة الى ايران، وما يجري الآن هو سباق بين خياري الحرب والسلم.

عوني الكعكي

الشرق

18/09/2008

مستشار خامنئي يحذر سوريا من عواقب اتفاق سلام مع اسرائيل

حذر مستشار للمرشد الأعلى لإيران آية الله علي خامنئي من أن توقيع أي اتفاق سلام بين سوريا واسرائيل سيكون له عواقب وتغييرات جوهرية على طبيعة علاقات طهران ودمشق، مؤكداً أن بلاده لا تعترف بدولة اسمها اسرائيل، ولا تشعر بالرضا لقيام دولة إسلامية، مثل سوريا أو تركيا، بالتفاوض معها.

في المقابل، اعتبر حسين شريعتمداري، ممثل المرشد الأعلى أن مفاوضات حماس مع إسرائيل، عبر مصر، للتوصل إلى هدنة، أو مفاوضات "حزب الله" مع إسرائيل عبر الوسيط الألماني، توصلاً لصفقة لتبادل الأسرى، يشكل أمراً مختلفاً عن المحادثات السورية الإسرائيلية عبر تركيا.

وأكد أن توقيع سوريا اتفاق سلام مع اسرائيل سيغير بشكل جوهري طبيعة علاقات دمشق وطهران، مشيراً أن هذا التوقيع يعني قبول سوريا بإسرائيل.

وحول رأي إيران في طلب الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي من الرئيس السوري بشار الاسد التوسط، نفى شريعتمداري رؤيته لهذا التقرير، مؤكداً وجود مواعيد للقاء بين سولانا وجليلي، لافتاً إلى أن ايران تتحدث مباشرة مع الغرب، فهي تعلن مواقفها بنفسها، مشيراً إلى أنه لا مانع لايران أن يكرر الأسد مواقفها المعروفة.

وأوضح أن الرئيس ساركوزي طلب من الأسد أن يبلغ ايران بمطلب وقف التخصيب، مؤكداً ان يران لن تقبل بوقف التخصيب.

العربية

14/07/200

مقالات عن علي خامنئي

<subpages />