حزب الله/ديبلوماسي أوروبي: مؤتمر الحوار اللبناني سينتهي إلى الحرب والتقسيم

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

تقارير إلى بان كي مون: شاحنات "شرعية" تنقل السلاح لحزب الله
وبلدات مسيحية وشيعية قرب الحدود تعيش تحت القمع والتهديد

أعرب ديبلوماسي اوروبي في بيروت عن خشيته من ان يؤدي "مؤتمر الحوار الوطني" برئاسة ميشال سليمان واشراف الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى حسب مقررات "مؤتمر الدوحة" الى "حسم الموضوع اللبناني المستعصي على الحل بطريقة سلبية للغاية يتفرق على اثرها المجتمعون في اتجاهات مختلفة من شأنها تفجير الاوضاع الداخلية عسكريا في مدى اقصر مما هو مكتوب له, ما سيفضي الى حرب داخلية جديدة تتدخل فيها هذه المرة الاطراف الخارجية علنا وصولا الى تمزق البلاد ووقوع التقسيم الذي تمكن اللبنانيون من تلافيه طوال اكثر من ثلاثين عاما".

ونقل الديبلوماسي عن اوساط قيادية في قوى "14 آذار" تأكيدها ان "النقطة الجوهرية" التي سيدور حولها هذا الحوار وهي ما اطلق عليها اسم "الستراتيجية الدفاعية" ستكون حتماً صاعق التفجير الكبير المرتقب لاننا لسنا مستعدين مهما كلف الأمر, للتنازل لحزب هجين هو جزء لا يتجزأ من منظومة عسكرية خارجية (ايران) عن اي جزء من سيادة الدولة وعلى حسابها وحساب جيشها ونظامها الديمقراطي, اذ اننا اولاً واخيراً وقبل وبعد لقاء الحوار لا نعترف بشيء اسمه الستراتيجية الدفاعية التي عادة ما تكون حكراً على الدول وقيادات جيوشها من دون ان يشاركها فيها حزب من هنا أو ميليشيا مسلحة من هناك", وبالتالي فان لبنان حسب المنطق والواقع ليس بحاجة لمثل هذه الستراتيجية المفضية الى الحروب والنزاعات والخراب والدمار في الوقت الذي ألغت فيه كل الدول العربية وعلى رأسها الدولتان الاقوى مصر والمملكة العربية السعودية ستراتيجيتيهما الدفاعيتين, الاولى بتوقيع معاهدة سلام مع اسرائيل والثانية بطرحها مبادرتها في قمة بيروت عام 2002 لحل النزاع العربي -الاسرائيلي سلماً لا حرباً, ونحن متمسكون بهذين الاسلوبين في التعاطي مع مشكلاتنا واراضينا المحتلة بالوسائل الديبلوماسية وبالاحتكام الى المجتمع الدولي لاننا لمجرد وضعنا ستراتيجية دفاعية هدفها اولاً واخيراً احتفاظ ايران بسلاحها في لبنان, نكون ذاهبين الى الانتحار مهما حشدت الدولة الفارسية في بلدنا من صواريخ ومقاتلين لاستخدامنا كفأر اختبار كي تبني على نتائجه مصيرها في المنطقة وخصوصاً الى جانب وجود الدولة العبرية".

لبنان رهينة إيران

وقال الديبلوماسي الاوروبي لـ"السياسة" في اتصال به من لندن ان "الايرانيين المعرضين للتدمير الشامل كما حدث للعراق, والذي أسالت لعابهم أكذوبة واوهام "النصر الالهي" الذي حققوه في حرب يوليو 2006 سيحاولون مجدداً استخدام لبنان ككبش فداء لترسانتهم النووية ويحددون على اساس نتائج تجربتهم الحربية الجديدة مع اسرائيل ما اذا كانوا سيستمرون في مقاومة العالم ام انهم سيتراجعون على طريقتي معمر القذافي وكيم جونغ ايل الكوري الشمالي فيستسلمون ويسلمون برنامجهم النووي الى لجنة الطاقة الذرية في فيينا, الا ان تلك التجربة ستكون حتماً على حساب لبنان واللبنانيين مرة اخرى, اذ قد يشهد العالم في حال اندلاع الحرب مع اسرائيل نهاية الدولة الديمقراطية الوحيدة في الشرق الاوسط وتوقف قلب اخر دولة نابض بالحرية والحضارة الحديثة المفتقدة في اي مكان اخر منه". وذكر الديبلوماسي الاوروبي انه "لمجرد قبول الاركان السياسيين والعسكريين والامنيين لاي دولة, بطاولة حوار مع طرف ميليشياوي داخلي مسلح للبحث في السياسة الدفاعية او غير الدفاعية لهذه الدولة ولقيادتيها السياسية والعسكرية, فهذا يعني القبول تحت ارهاب السلاح والتدخل الخارجي السافر بمشاركة ذلك الطرف في القرارات الخاصة بالدولة والتي يجب ألا يكون لها في اتخاذها أي شريك, وبالتالي فان التعارض مع مصالح الدولة في الشؤون الداخلية وخصوصاً الخارجية وفي العلاقات مع الدول والمجتمع الدولي, يحولها الى جمهورية موز أو دولة قاصر ممنوع عليها حكم شعب بكامله والتعاطي مع مصالح الدول الاخرى كدولة مكتملة السيادة والقرار الحر".

ودعا الديبلوماسي الحكومة اللبنانية الى "الاتعاظ بما حل بالعراق بسبب الضغطين المسلحين الكردي والشيعي على الدولة بحيث اضطر نظام صدام حسين, والانظمة التي سبقتها الى استخدام العنف والقمع والقتل والتهجير للاكراد والشيعة كوسائل لتثبيت دعائم الدولة في وجه عمليات التمرد عليها, وما حل بدولة افريقية واميركية لاتينية وآسيوية حاولت ميليشياتها المدعومة من الخارج فرض "ستراتيجياتها" على انظمتها الشرعية القائمة والمصير الذي آلت اليه تلك الدول من حرب وتمزق واضمحلال".

وحض الديبلوماسي الاوروبي الدولة اللبنانية المدعومة دولياً وعربياً بقوة "رغم هشاشة اوضاعها" على "عدم القبول بالجلوس الى طاولة الحوار مع "حزب الله" واتباعه المرتبطين اساساً بايران وسورية حتى ولو تركت تلك الاوضاع على حالها من الاضطراب, اذ ان الاستمرار بهذه الاوضاع غير السليمة وغير المقبولة من احد يبقى افضل بكثير من الاستسلام لقوة سلاح الميليشيات التي لا يمكن ان تدوم ولمشاركة هذه الفئات المتمردة على الحكم حسب اهدافها وبرامجها ومخططاتها المفروضة عليها من الخارج".

شاحنات "شرعية" تنقل سلاح "حزب الله"!

وكشفت اوساط في اللوبي اللبناني القوي في واشنطن النقاب امس نقلاً عن موظفين كبار في مقر الامم المتحدة بنيويورك عن ان الامانة العامة للمنظمة الدولية تدرس مجموعة من التقارير وردتها من مصادر استخباراتية تابعة لدول مشاركة في القوات الدولية "يونيفيل" في جنوب لبنان "تتحدث عن تعاون وثيق بين "حزب الله" وقيادات هذه القوات في منطقة الناقورة الحدودية الساحلية وبعض ضباط الجيش اللبناني المشرفين على عمليات التنسيق اللبنانية - الدولية العسكرية هناك بلغت حدود قيام شاحنات عسكرية بنقل اسلحة للحزب الايراني من شمال نهر الليطاني الى المنطقة المحظورة عليه في جنوبه, كما ان بعض قادة كوادر الحزب يتنقلون في المناطق المحاذية للخط الازرق الفاصل بين لبنان واسرائيل بسيارات عسكرية وان عدداً منهم يرتدي البزات العسكرية الرسمية". واشارت اوساط اللوبي اللبناني انها - استناداً الى معلومات موظفي الامم المتحدة وبعض ديبلوماسيي البعثات الغربية فيها وفي مجلس الامن "بعثت برسائل عاجلة الى بان كي مون شخصياً تحتوي على تلك المعلومات وعلى احداث تحصل في جنوب الليطاني تحت سمع وبصر قيادة القوات الدولية, تؤكد عدم تقيد كل الاطراف هناك ببنود القرار 1701 وان الطلعات الجوية الاسرائيلية التي تحصل يومياً تقريباً في تلك المناطق انما تقع استناداً الى نفس تلك المعلومات التي تدور كلها حول "تعاون غريب" بين قيادة يونيفيل وقيادات عسكرية لبنانية مع "حزب الله" وبطرق تكاد تكون علنية في معظم الاحيان".

استمرار حصار البلدات المسيحية

ولفتت رسائل اللوبي اللبناني المدعومة بشهادات من بعض اعضاء لجنة الدفاع والاستخبارات في الكونغرس الاميركي نظر بان كي مون الى "استمرار حصار جماعات "حزب الله" سكان القرى المسيحية والشيعية التي انتسب بعض ابنائها الى "جيش لبنان الجنوبي" السابق ومعاملتهم كعملاء لاسرائيل ومضايقتهم المستمرة في تسيير دوريات بلباس مدني عناصرها مسلحة علنا في شوارع تلك البلدات ورفع اعلام "حزب الله" و"حركة امل" على بعض منازلها وقرب كنائسها واطلاق تحذيرات مستمرة بوجوب عدم عودة العائدين من اسرائيل الذين خضعوا للمحاكمات ثم اطلق سراحهم الى منازلهم وعائلاتهم تحت طائلة اعتقالهم والتنكيل بهم".

وذكرت الرسائل ان القوات الدولية والجيش اللبناني المنتشرة في تلك المناطق المسيحية تتلقى بصورة دائمة شكاوى من السكان المسيحيين حول ضغوط "حزب الله" وسيطرته المسلحة على بلداتهم وقراهم واقتياد بعض ابنائهم الى مراكز للحزب في القرى المجاورة واخضاعهم لاستجوابات دورية ولإهانات واحتجاز حرياتهم ساعات بل اياماً في بعض الاحيان قبل ان يطلق سراحهم بعد توقيعهم على اعترافات مزورة تخول استخبارات الحزب اعادة اعتقالهم مرات اخرى".

منازل فخمة لبعض قادة "يونيفيل"

ونقلت اوساط اللوبي الى بان كي مون تقريراً وارداً من استخبارات احدى الدول المشاركة في يونيفيل يؤكد ان متمولين شيعة من بعض الدول الافريقية الفرانكفونية اهدوا بعض قادة القوات الدولية منازل فخمة في ضواحي عاصمتين أوروبيتين فيما قدموا لاخرين سيارات سباق فخمة غالية الثمن وان هؤلاء المتمولين الشيعة معروفون بدعمهم المستمر لحركة امل و"حزب الله" في لبنان".

السياسة الكويتية

27/08/2008