مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو

From The Arcs Network
(Redirected from جبل لبنان)
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

سماحة المفتي المناضل محمّد علي الجوزو

سماحة المفتي المناضل محمّد علي الجوزو، حفظه الله
mufti_muhammad_ali_al-jouzou.002.jpg
His eminence, Sheikh Mohammed Ali Jouzou, the Mufti and free spirit of Mount Lebanon



الجوزو: الذي خاف على فتح الإسلام هو "حزب الله"

أكد مفتي جبل لبنان، محمد علي الجوزو، أن اتهامات الشيخ ماهر حمود "لتيار المستقبل" بتمويل ورعاية تنظيم "فتح الاسلام" تأتي ضمن مسلسل المزاعم والافتراءات السورية.

وقال" إن حمود بوق من أبواق المخابرات السورية منذ زمن، وأنا لا استطيع الرد عليه أو على غيره، لانهم فريق محسوب على جهة معينة. وهو رجل يقتات من هذا الكلام ومعروف أن هناك من يدفع له، ويدفعه ليقول هذا الكلام".

وذكّر "حزب الله" بالمواثيق والعهود التي التزم بها مع "تيار المستقبل"، مشيرا الى أن "حزب الله" كان الجهة الوحيدة التي اعترضت على دخول الجيش الى "نهر البارد"، قائلاً إنه خط أحمر. وقال إن "الذي خاف على "فتح الاسلام" هو "حزب الله". فهل نتهمه بأنه يمول هذا التنظيم؟".

وأبدى الجوزو أسفه لاتباع "حزب الله هذا الاسلوب وقال "للأسف الشديد هذا الأمر لا يشرف "حزب الله"، لأنه يجب أن يبحث عن الأبواق التي تشرفه ولا تضره. فهذا يسيء إليه". وأضاف "هذه المزايدات لا قيمة لها ولا يجوز ان تستمر خصوصا بعد العهود والمواثيق والصلح. فالصلح يقتضي أن يكون هناك أخلاقيات في التعامل فلا نلقي الكلام جزافاً".

وكالات

20/11/2008

الجوزو: اذا كان من وصاية فالفضل فيها لسياسة (حزب الله)

صرح مفتي جبل لبنان محمد علي الجوزو بالآتي: يجب عليناان نوجه كلمة شكر الى "حزب الله" لأنه استطاع ان يستدعي جميع الدول الغربية والشرقية الى التدخل في الشأن اللبناني، واذا كان هناك من وصاية على لبنان فالفضل فيها اولا واخيرا لسياسة حزب الله.

وقال: الوصاية تستدعي الوصاية، والتدخل يستدعي التدخل، ورئاسة الجمهورية اللبنانية اصبحت قضية عالمية، فلا مجال لأن يعتب احد على احد في حال ان اقدمت دولة من الدول الاوروبية او العربية على فرض وصايتها على لبنان، لأن ارتباط "حزب الله" بالسياسة السورية والايرانية سمح للدول التي تتهم "حزب الله" او تتهم سوريا وايران بالارهاب للتدخل من اجل محاربة الارهاب. الوزراء الاوروبيون قالوا ذلك صراحة. الوزير الايطالي قالها بكل وضوح، نحن هنا من اجل مساعدة لبنان على منع اي تدخل خارجي في الشأن اللبناني، نحن نعلم ان لبنان قد تعرض للارهاب في الماضي. ونحن موجودون هنا للوقوف في وجه هذا الارهاب. ان قوات اليونيفيل أتت لمساعدة لبنان على بسط سلطة الدولة على اراضيه، ولن نسمح للارهاب ان يستمر في اداء دوره، ونحن مستعدون لزيادة قوات اليونيفيل اذا اقتضى الامر ذلك. ان الذين يتهددون ويتوعدون باسم "حزب الله" يعرفون تماما ان القرارات الدولية لا تسمح لهم بالتهديد والوعيد، ولا تسمح بممارسة الارهاب ضد الدولة وضد الديموقراطية وضد الانتخاب الحر.

وعن الامم المتحدة قال: ان قرارات الامم المتحدة صريحة في هذا المجال، فاذا اراد "حزب الله" ان يستدعي دولا اجنبية للتدخل في الشأن اللبناني فليس عليه الا ان يقدم على خطوات متهورة تصنف دوليا في مجال العمل الارهابي، فيكون "حزب الله" قد استدعى وصاية جديدة، لتقف في وجه الوصاية التي يرتبط بها حزب الله. الجميع في لبنان يسعى للتفاهم وللوفاق، فاذا فشلت مساعي الوفاق، ونرجو من الله ان لا تفشل، فسوف تخضع الانتخابات لقوانين الديموقراطية التي تقوم على حق الاكثرية في اختيار الرئيس، وليس من حق الاقلية ان تعطل ذلك.

وتابع: هناك عدة اتهامات ستوجه الى "حزب الله" اذا لجأ الى السلبيات واقدم على خطوات متهورة، فزيادة الى تهمة الارهاب، سيتهم "حزب الله" بتعطيل الشرعية، وتعطيل الدستور، وبتعطيل مسار المحكمة ذات الطابع الدولي، ويشار اليه باصابع الاتهام في بعض الاغتيالات التي حدثت على ارض لبنان، او في تغطيتها، وتغطية الذين قاموا بها?

كل هذا يؤكد ان "حزب الله" يهدد ولكنه لا يستطيع التنفيذ، وان التهديد هو للتهويل وليس للتنفيذ?

اما فخامة الرئيس فانه لا يستطيع ان يفعل شيئا، واذا اقدم على اي تصرف احمق، فسوف يحكم عليه العالم انه ضالع في بعض الجرائم التي ارتكبت على ارض لبنان وانه يحاول حماية شركائه وحماية نفسه من المصير الذي ينتظره.

21/10/2007

الجوزو: ايران المدعية للنصر كشفت بأنها من يتاجر بدماء الفلسطينيين

اعتبر مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو أن "من الذي كشف عن وجهه الحقيقي وهو انه يتاجر بدماء أهل فلسطين، ومأساة أهل فلسطين، ذلك الصوت الذي انطلق من ايران يدعي انه وراء النصر وانه صاحب النصر. هذا كل ما يبتغيه الايرانيون ان يكون لهم دور على حساب غيرهم. فكان الثمن غاليا جدا في غزة. التضحيات كانت كبيرة".

الجوزو، وفي تصريح له، دان ما حصل في غزة لافتاً إلى أنه "لا يمكن ان يظل اليهود بين ظهرانينا، وستظل جرائمهم ضد أمتنا ولن يتوقفوا".

وأشاد الجوزو بالعاهل السعودي عبد الله بن عبد العزيز وقال: "الملك عبدالله هو الملك عبدالله، والسعودية هي السعودية، الحكمة والاتزان والحرص على مصلحة الأمة العربية، والسخاء الذي ينبع عن أصالة وإخلاص وصدق. ومصر هي مصر، أنقذت أهل غزة من الهجمة الاجرامية البربرية التي عملت على إبادة الشعب الفلسطيني وقتل المدنيين بالجملة وتشريد العائلات وذبح الاطفال او تشويه وجوههم البريئة وأجسادهم الفتية وتركهم ضحية للعاهات والاعاقة".

وأضاف الجوزو: "جريمة العصر زرع اليهود في قلب العالم العربي. جريمة ارتكبها الغرب وارتكبتها اميركا، وما زال الغرب يرعى الجريمة وما زالت أميركا تتبنى الجريمة. لقد صمد أبطال غزة في وجه البربرية الصهيونية، صمدوا أكثر من صمود المقاومة في تموز لأن المعركة البرية في غزة استمرت اثنين وعشرين يوما، بينما لم تستمر في تموز سوى أسبوع واحد. في لبنان هنا جبال محصنة طبيعيا وأسلحة متوفرة بكثرة، اما في غزة فأسلحة يدوية وصناعة داخلية وأرض مكشوفة. هذا هو الشعب الفلسطيني علم العالم كيف تكون البطولة والرجولة".

وختم الجوزو: "الآن، والملك عبدالله أعلن مبادرته في إتمام الصلح بين العرب لا بد ان تكون هناك انطلاقة جديدة، لا بد ان يتضامن العرب ولا بد ان يتضامن الفلسطينيون حتى نستطيع مواجهة العدو الاسرائيلي. لا بد من الاستجابة الى دعوة مصر في لقاء الفلسطينيين على أرضها لأنها البلد الوحيد الاقرب الى فلسطين، والذي ضحى وضحى كثيرا في سبيل الدفاع عن هذه القضية. الآن واجب "حماس" ان تشكر الملك عبدالله، وان ترد اولئك الذين يتاجرون بقضايانا ويحاولون بث الفرقة بين العرب. "حماس" عليها ان تثبت انها أحرص على وحدة العرب ووحدة الفلسطينيين وان تقطع الطريق على الذين يريدون التسلل من خلال انقسام العرب لتحقيق أهدافهم الاقليمية والمذهبية".

وكالات

2009-01-20

سماحة المفتي المجاهد محمّد علي الجوزو

سماحة المفتي المجاهد محمّد علي الجوزو، حفظه الله
mufti_muhammad_ali_al-jouzou.001.jpg
His eminence, Sheikh Muhammad Ali Jouzou, Mufti of Mount Lebanon



الجوزو لإلغاء الطائفية السياسية

رأى مفتي جبل لبنان محمد علي الجوزو "انه لا بد من إلغاء الطائفية السياسية والمذهبية السياسية وإنقاذ لبنان من هذين المرضين الخبيثين لان مشكلات لبنان وأزماته كلها نابعة من التعصب الطائفي والمذهبي".

السفير

10/11/2008

المفتي جوزو: اتهامات سوريا في انفجار دمشق "مفبركة"

رأى مفتي جبل لبنان محمد علي الجوزو ، "انه لا بد من الغاء الطائفية السياسية والمذهبية السياسية وانقاذ لبنان من هذين المرضين الخبيثين لان مشكلات لبنان وازماته كلها نابعة من التعصب الطائفي والمذهبي".

جوزو، وفي تصريحٍ له، توجه الى من يرفع شعار "تهميش المسيحيين" بالقول:"لقد سعينا للحفاظ على موقع رئيس الجمهورية اكثر من بعض المسيحيين الذين كانوا يعطلون انتخابات الرئاسة".

اضاف:"كانت الطائفية وما زالت بضاعة مستوردة يستغلها الخارج لتحقيق مصالحه الاستعمارية، وكذلك المذهبية تخضع لعوامل خارجية فكرا وسياسة وتسليحا وتمويلا، وقد تسبب هذا في قيام شرخ كبير في الساحة اللبنانية بين المسلمين والمسلمين وبين المسلمين وقسم كبير من المسيحيين، فمتى يستطيع لبنان التحرر من هذه الامراض الخبيثة".

واوضح جوزو "اننا ورثنا عن عهد الوصاية اجهزة امن بعضها محترف وعلينا ان نعيد النظر فيها من جديد لنخرج اولئك الذين كانوا على ولاء للمخابرات السورية.

وقال:"لا بد من حماية الانسان اللبناني من الغرائز الطائفية العدوانية والحفاظ على كرامته وحريته وكيانه".

ورأى المفتي الجوزو "ان ما ادعته المخابرات السورية في انفجار دمشق اتهامات "مفبركة"، وسأل: كيف تناست ما جرى على ارض لبنان من اغتيالات وانفجارات، وتذكرت فقط ان الذي يهدد امن سوريا هو تيار المستقبل".

وختم جوزو:" مصيبتنا الكبرى انه ما زال هناك من يدافع عن جرائم اجهزة المخابرات السورية على ارض لبنان حتى يومنا هذا، وان بعض وسائل الاعلام ملكية اكثر من الملك واكثر من وسائل الاعلام السورية نفسها، هناك متعصبون حاقدون هم الذين يسببون المآسي للشعب اللبناني كله بسبب اسفافهم اعلاميا، فالظلم ظلمان يوم القيامة ومن مشى مع ظالم ليعينه وهو ظالم فقد خرج من الاسلام".

09/11/2008

الجوزو: سننشئ مقاومة ليكون لنا الحق في حمل السلاح كغيرنا

أعلن مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو أنه سيتقدم بطلب إلى وزير الداخلية لترخيص إنشاء مقاومة وطنية، مؤكّداً أنه "سيطلب من الجيش التنسيق لتسليح هذه المقاومة ليكون لنا الحق في حمل السلاح مثل غيرنا".

الجوزو، وفي حفل إفطار في منطقة الجبل، أعرب عن امله في ان تتكلل المصالحات النجاح، لافتاً إلى ان ما نسمعه من مصالحات ليس هو المصالحة بالمعنى الصحيح، فكل يوم نودّع شهيداً أو قتيلاً في هذه المنطقة أو تلك، وكأنه كتب علينا أن نستشهد على أرضنا وفي قرانا ومدننا وشوارعنا بدل أن نستشهد على الحدود ونحن نقاوم إسرائيل. وكأنّ الجهاد تحوّل إلى الداخل بدل أن يوجّه إلى إسرائيل".

أضاف: "كلّنا نؤيّد السلاح الذي يقاتل إسرائيل. أما عندما يوجّه هذا السلاح إلى الشعب اللبناني ويعمل إلى تفرقته وتمزيقه وإثارة الخلافات المذهبية والطائفية فهذه كارثة، فهل نريد أن نبني وطناً للجميع أم نريد أن نمزّق هذا الوطن؟".

18/09/2008

المفتي الجوزو: هناك من يتآمر على سمعة "حزب الله" من حلفائه

أشار مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو إلى أن الخروق الأمنية مستمرة في شوارع بيروت على الرغم من المشاركة في الحكم وقيام حكومة الوحدة الوطنية، بالإضافة إلى الأوضاع الأمنية المقلقة في طرابلس وحادثة إطلاق الرصاص على الطوافة العسكرية ومقتل الضابط الشاب سامر حنا.

وقال في تصريح له اليوم: "أنا أشك بأن "حزب الله" مخترق. هناك من يتآمر على سمعة الحزب من حلفائه ويحاول اختراق صفوفه وتدمير سمعته ويستغل هذا الغضب المتنامي عليه. كل الناس متشائمون وعبارات التفاؤل ضئيلة وقليلة لأن الشائع أن أفراد العصابات تكمن وراء كل زاوية ولبنان تحول غابة تنعق فيها الغربان، فأين المشاركة إذًا والوحدة الوطنية ووعود الحزب بصيف هادىء وآمن ومستقر؟"

31/08/2008

الجوزو: لقد اصبح البيان أحمر مضرجاً بدماء المواطنين الابرياء

أعلن مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو أن اصحاب شعار "السلاح يحمي السلاح"، يريدون ان يقنعوا الناس ان شيئا لم يحدث على ارض واحياء بيروت، وان شيئا لم يحدث في الجبل، وفي البقاع، واخيرا في طرابلس، وبين جبل محسن وباب التبانة".

اضاف: "تداعيات السابع من ايار، العدوان البربري على ابناء العاصمة الابية التي احتضنت كل هؤلاء الذين وجهوا صواريخهم وقنابلهم ورصاصاتهم الى صدرها. هؤلاء الذين اساؤوا الى كرامة بيروت.. وابناء بيروت يأتون اليوم، ويطالبون الاعتراف بالسلاح الذي هاجمهم في عقر دارهم دون ان يحفظ اي معنى للاخوة والمواطنة".

وتابع: "السلاح يحمي السلاح".. شعار اسقط جميع العهود والمواثيق والوعود، فاستبيحت كرامة الوطن كله عندما استبيحت ساحات بيروت صاحبة الفضل على الجميع. لم يعد هناك مقاومة، بل اصبح هناك ميليشيات تعتدي على الآمنين من ابناء الوطن. واصبح هناك سلاح يستخدم لابتزاز الوطن كله. للضغط على ارادة الوطن وعلى أمنه، وقلب الامور رأسا على عقب".

اضاف: "لقد تسببت حرب تموز في دمار لبنان وخرابه ماديا وسياسيا واقتصاديا. واكمل ذلك السلاح الذي يحمي السلاح قدر ما تبقى. هذا السلاح تحول الى تفجير الوطن من الداخل. يفجره طائفيا وسياسيا واقتصاديا وانسانيا واخلاقيا. لا قرار داخل الحكومة الا قرار السلاح، وبالسلاح لا بيان الا بيان حماية السلاح. لقد اصبح البيان مضرجا بدماء المواطنين الابرياء. لقد اصبح بيانا احمر. لذلك نقترح ان يغير "حزب الله" لون علمه الاصفر الى الاحمر".

وتابع: "نحن نراهن اليوم على وزير الداخلية الجديد في تصحيح الامور. لان أمن البلاد والعباد منوط بالجيش وقوى الامن الداخلي. وامن بيروت كما أمن طرابلس لا بد ان يكونا في حماية الدولة، وحماية قوى الامن من العصابات التي تسمي نفسها معارضة. وتعمل على حماية السلاح بالسلاح. وحماية قراراتها في البيان الوزاري بالسلاح وبالدمار ايضا وايضا".

اضاف: "لقد كشف السلاح عن وجهه ولم يعد سلاح المقاومة. بل اصبح سلاح ايران. في لبنان اصبح سلاحا مذهبيا مائة في المائة. وقال كلمته الاخيرة بانه سلاح يعمل على فرض ارادة فريق معين على جميع الافرقاء في لبنان.لا لغة الا لغة السلاح. لا لغة الا لغة القتل. لا لغة الا لغة الاغتيالات. والتهديد بالاغتيالات. هناك وجهة نظر واحدة. وهناك فريق واحد يريد ان يقلب الطاولة رأسا على عقب بقوة السلاح. حذار من اللعب بالنار. فان النار ستحرق الايدي التي تلعب بها. هناك غرور شديد يشعر به حامل السلاح اليوم. ولكن هذا الغرور سيكون وبالا على صاحبه في القريب العاجل"

27/07/2008

الجوزو يدعو الى المشاركة في ذكرى 14 شباط

رأى مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو أن "العملاق الذي قتله الأقزام وحقق معجزة تاريخية كبرى، وضع ثروته ومكانته وحياته من أجل تحقيق أعظم رسالة وهي إعادة بناء لبنان بعد أن أصبح هشيما تذروه الرياح". وقال في بيان: "رجل في أمة وأمة في رجل. رجل دخل التاريخ من أوسع أبوابه، باب البناء والإعمار والعلم والثقافة، باب إنقاذ الشباب من التصعلك والانضمام إلى عصابات القتل والإرهاب وأخذها على دور العلم يرقى بها ويحررها من الضياع. لم يكن أحد من أولئك السياسيين اللصوص الذين كانت حرفتهم في الحرب القتل والخطف على الهوية والتعذيب وتدمير أبنية وشوارع وأحياء العاصمة بيروت، تنفيذا لمخطط صهيوني - علوي هدفه ذبح عاصمة الحضارة والحرية. كانت حرفتهم سرقة البيوت في أحياء بيروت والاعتداء على الحرمات وارتكاب جميع الموبقات تنفيسا لأحقاد تاريخية معروفة".

أضاف: "احتلوا الأبنية في أرقى أحياء بيروت، من وادي الذهب إلى الروشة والرملة البيضاء والحمراء وكانت الخوات لابتزاز الرجل الذي جاء يعيد الحياة إلى لبنان، فنهبوه وسرقوه وكانوا حاقدين عليه، وكانت المهن المتدنية التي يحترفونها سببا من أسباب الحقد التاريخي عليه، فكان رئيس العصابة الذي يقف وراء هؤلاء جميعا رئيس النظام السوري، الأب، ينشر حواجزه العسكرية لفرض الأتاوات على المواطنين".

وتابع: "جاء الحريري الكبير، وقام بثورة معمارية وثقافية وعلمية وصحية وإنسانية غير مسبوقة في تاريخ لبنان، وأعاد لرئاسة الجمهورية مكانها وأعاد للجيش اعتباره وكيانه وأعاد بناء السرايا الكبير وقصر بعبدا وتأهيل جميع المؤسسات الحكومية على أحدث طراز. أصبح لبنان اسمه لبنان الحريري. حقد عليه الأقزام. حقدوا على العملاق، الفاشلون ولصوص المغارة والمافيات. بدأوا الحملات المشبوهة عليه. جاءت دولة بعيدة لتزرع في نفوسهم الكراهية، وأرسلت رسلها للشحن المذهبي، ثم أعطتهم المال للتسلح وأعطتهم الدعم وأنشأت لهم شاشات التلفزة والإعلام من أجل السب والشتم والتطاول على الرجل وأكابر الناس، للاساءة إليه وتشويه سمعته لأنه يمثل رمزا كبيرا لأهل السنة والجماعة في عبقريته وإنسانيته".

وقال الجوزو: "تحالف العلويون الحاقدون المغتصبون للحكم في سوريا مع الميليشيات التي أنشأوها لتكريس التعصب المذهبي ضد الرجل، لأنهم شعروا أن حجمه كبير جدا وتجاوز الحدود، فكانت المؤامرة مع رئيس الجمهورية الفاشل والتابع لحكم الوصاية، وكانت جريمة الاغتيال التي شارك فيها الجميع من دون استثناء، لذلك تعاون الجميع على محاولة طمس آثار الجريمة، ولما فشلوا وتحولت القضية إلى قضية دولية بدأت المؤامرة على الدولة لشل حركتها وتعطيل مؤسساتها الدستورية للوقوف في وجه العدالة وتعطيل مسيرتها. وأعلن بعض من شاركوا في المؤامرة وبعض الشهود الأقزام أنهم لن يوافقوا على هذه المحكمة لأنها ستتخذ مسارا سياسيا، ونسوا أو تناسوا أن الجريمة سياسية وأن الجرائم التي تلتها سياسية وأن العدالة ستأخذ هذا في الاعتبار".

أضاف: "نحن أمام حالة أو ظاهرة من ظواهر الإجماع الإجرامي المنظم، والمعارضة تتصدر هذه الظاهرة، فلتتحمل مسؤوليتها أمام الهيئات الدولية والتاريخ. أما الشعب اللبناني التواق للعدالة سوف يتمسك بحقه في معرفة القتلة الذين تآمروا على قتل الزعيم الكبير الرئيس الشهيد رفيق الحريري وقتل أكبر عدد من قيادات 14 آذار من نواب وصحافيين وأصحاب رأي، وسيكون التجمع في ساحة الشهداء يوم 14 شباط استفتاء للشعب لإعلان موقفه الصريح من كل ما جرى ويجري من مؤامرات على هذا الشعب والدولة".

ودعا أبناء جبل لبنان والإقليم إلى "المشاركة في هذا المؤتمر الشعبي الكبير واللقاء الوطني ليطالبوا بالعدالة وبلبنان الحر المستقل الذي لا يحكمه القتلة واللصوص التابعين لحكم الوصاية بل الشرفاء الذين لم تتلون أيديهم بالدماء وضمائرهم بالقتل والسرقة والابتزاز السياسي".

الاحد 10 شباط 2008

الجوزو: قاتل العريضي معروف والاهداف معروفة

اعتبر الشيخ محمد علي الجوزو ان قاتل الشيخ صالح العريضي معروف، لان القاتل كان متضرراً بشكل واضح من تقارب وتحالف جنبلاط- ارسلان، مشيراً إلى أن هذا التحالف الذي قلب جميع المعطيات السياسية في الجبل.

ورأى ان من محاسن احداث ايار هذا الموقف البطولي الذي وقفه الجبل، والذي حقق معادلة سياسية جديدة بين بعض القوى السياسية التي كانت تعتقد انها تستطيع ان تجتاح جميع المناطق دون أدنى مقاومة.

وأشار الجوزو ان المصالحة التي تمت في طرابلس على يد النائب سعد الحريري قد تضرر منها بعض الناس الذين يعيشون على إثارة الفتن، حيث يصعدون سياسياً من خلال الاسهام في إشعال نار الصراع بين اللبنانيين.

وأكد ان القاتل معروف والاهداف معروفة، مشدداً على ضرورة ان يجمع اللبنانيون امرهم على قطع الطريق على هؤلاء الذين يعملون على بذر بذور الخلاف بينهم، نعتبراً ان اتفاق اللبنانيين هو السبيل الوحيد لافشال المؤامرات التي تحاك ضدهم.

وقال: "القيادات في "حزب الله" و"أمل" ترحب بالمصالحة وتشجعها، ثم تكون التصرفات في الشارع عكس ذلك. أين دورالجيش في منع هؤلاء من القيام بهذه الاستفزازات وحماية كرامة المواطنين؟"

فريق موقع القوات اللبنانية

9/14/2008

اللهم ومن أراد المسلمين بسوء فأرده

اللهم ومن أرادني بسوء فأرده ومن كادني فكده
اللهم ومن أراد المسلمين بسوء فأرده ومن كادهم فكده
اللهم ومن أراد أهالي بيروت بسوء فأرده ومن كادهم فكده، فهم مسلمين
اللهم ومن أراد أهالي طرابلس بسوء فأرده ومن كادهم فكده، فهم مسلمين
اللهم ومن أراد أهالي عكار بسوء فأرده ومن كادهم فكده، فهم مسلمين
اللهم ومن أراد أهالي صيدا بسوء فأرده ومن كادهم فكده، فهم مسلمين
اللهم ومن أراد أهالي جبل لبنان بسوء فأرده ومن كادهم فكده، فهم مسلمين