بكركي - الجزء الثاني

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

  • The Islamic Counterterrorism Institute - المؤسسة الإسلامية لمكافحة الإرهاب

    صفير: هناك من يشكك بصدقية بعض المراجع بحجة محاربة الفساد

    صفير: هناك من يشكك بصدقية بعض المراجع بحجة محاربة الفساد

    رأى البطريرك الماروني الكاردينال مار نصر الله بطر صفير ان هناك من يعملون ما بوسعهم، بحجة محاربة الفساد، على التشكيك بصدقية بعض المراجع، لافتاً إلى انهم يطلقون الاتهامات جزافاً، وينشرون الأضاليل والأكاذيب عن سابق تصميم وتعمد، مؤكداً ان هذا افتراء لا أساس له من الصحة، لا بل هذا هو الفساد بعينه.

    وشكر صفير، في عظة الأحد، الأمم المتحدة لأنها تسعى الى نشر السلام في العالم، بما تحذر منه من تجاوزات، وتطلقه من مشاريع انسانية، وتقوم به من مبادرات تؤول الى توطيد السلام العالمي.

    وأكد مباركته للمساعي التي تقوم بها بعض الجهات اللبنانية، وفي مقدمها الرابطة المارونية التي تسعى الى إحلال السلام بين الفئات المتناحرة ضمن الطائفة المارونية، معتبراً انه متى ساد السلام مختلف الفئات، توطد في لبنان في أجمعه.

    فريق موقع القوات اللبنانية

    21/09/2008

    الحريري من بكركي: نسعى للمصالحة واستمرارها والبطريرك هو ضمير لبنان

    الحريري من بكركي: نسعى للمصالحة واستمرارها والبطريرك هو ضمير لبنان

    أشار رئيس كتلة تيار المستقبل النيابية النائب سعد الحريري إلى انّه يسعى إلى المصالحة واستمرارها مهما كلف الأمر وأنّه لا مشكلة في المصالحة، معتبرًا أنّه ولأول مرة في تاريخ طرابلس تحصل مصالحة بهذا الشكل وتجمع القوى السياسية كافة.

    الحريري وبعد زيارةٍ قام بها للصرح البطريركي في بكركي، شدّد أنّه على الرأي العام الطرابلسي خصوصاً تعهد هذه السلطة وأنّ كل شيء في وقته حسن وقال: "لسنا ضد أي لقاء خصوصاً السيد نصرالله ولا أضع عليه أي شروط"

    كما أشار إلى أن طاولة الحوار هي من أهم واشد الضرورات متمنّيًا على رئيس الجمهوريّة أن يدعو إلى الطاولة لأنها أساس، وقال الحريري: "تأخر البيان الوزاري كي يصدر وجدت سفرات وحل رمضان وقد يكون هذا سبب تأخير الحوار ونأمل أم يتم قريباً"

    وردًّا على سؤال إن كان صحي أنّ البطريرك صفير لم يردّ على اتّصالاته أم هو لم يردّ على اتّصالات صفير نفى الحريري الموضوع قائلاً: "غبطة البطريرك هو ضمير لبنان ومستحيل أن يكون الكلام عن عدم رد البطريرك على اتصالاتي صحيحاً".

    فريق موقع القوات اللبنانية

    09/09/2008

    المطارنة الموارنة: أن يعتاش الإنسان من خيرات وطنه ويقتاد لمصلحة غيره من الوطن فهو خائن

    المطارنة الموارنة: أن يعتاش الإنسان من خيرات وطنه ويقتاد لمصلحة غيره من الوطن فهو خائن

    أعرب مجلس المطارنة الموارنة في بيان عن قلقه إزاء الأحداث التي اندلعت في بيروت وطرابلس، معتبراً ان حالة الأمن لا تزال مضطربة حتى اليوم في أماكن عديدة، مديناً عملية سجد حيث أقدم مسلحون بإنزال طوافة للجيش وقتلوا ضابطاً كما قال.

    مجلس المطارنة الموارنة، وبعد اجتماعه الدوري الشهري، أمل أن يصدر قانون الإنتخاب في أسرع وقت ممكن وأن يكون عادلاً ومنصفاً وأن تجري الإنتخابات بعيداً عن الإضطرابات وبعيداً عن الضغوط والإغراءات، متمنيا من جهة ثانية أن تتم التعيينات في المراكز الشاغرة سريعاً.

    وإذ لفت إلى ان الخطاب السياسي انحدر الى ما لا يُشرف، قال: "نحن على مفترق طرق وهذا الوضع يرسم علامة استفهام كبيرة، فإما أن يكون لبنان دولة تعي مسؤولياتها، وإما أن تتراخى فتتنازل عن صلاحياتها لغيرها وتعتزل كل مسؤولية"، لافتاً إلى أن الوضع الذي وصل إليه البلد دفع بالكثير من اللبنانيين وخصوصاً الشباب الى الهجرة.

    وختم بيان المطارنة الموارنة بالقول: "النزاع على مراكز الصدارة جريمة في حق الوطن"، مضيفاً: "أن يعيش الإنسان في وطنه ويعتاش من خيراته ويقتاد لمصلحة غيره من الوطن فهو خائن للوطن".

    فريق موقع القوات اللبنانية

    03/09/2008

    دوائر البطريركية المارونية مستاءة من محاولات الاتيان بقائد للجيش مرتبط بجهات سياسية

    دوائر البطريركية المارونية مستاءة من محاولات الاتيان بقائد للجيش مرتبط بجهات سياسية

    تتابع دوائر الكرسي البطريركي في الديمان باهتمام بالغ مجريات الاوضاع الراهنة، وتراقب التطورات المرتبطة بها على الصعد السياسية والامنية وانعكاساتها على الاوضاع الاقتصادية والمعيشية. وتركز هذه الدوائر على جملة ملفات ذات اولوية وطنية يمكن اختصارها بالآتي:

    أولا: ملف العلاقات اللبنانية - السورية وتبدي حياله الدوائر البطريركية ارتياحا للمسلك الذي اتخذته حتى الآن، وتعتبره المدخل المؤاتي لتسوية تاريخية تحفظ خصوصية العلاقة بين البلدين وخصوصية العلاقة بين البلدين وخصوصية كل منهما الداخلية. وترى العبرة في التنفيذ مع ثقة وتفاؤل بالحلول المطروحة.

    ثانيًا: ملف استئناف مجلس النواب عمله التشريعي من خلال جلسة اليوم المخصصة بصورة بارزة لمشروع التقسيمات الادارية للانتخابات المقبلة. وترى الدوائر البطريركية ضرورة التوفيق بين طرحي قوى الموالاة والمعارضة من خلال اقرار تقسيمات قانون 1960، الذي يعتمد القضاء أو من خلال اقرار جملة البنود والضوابط الاصلاحية للعملية الانتخابية، وبصورة خاصة ما أقرته الهيئة الوطنية لقانون الانتخابات المعروفة باسم "لجنة الوزير فؤاد بطرس".

    ثالثًا: الملف الاغترابي وقد اتخذ هذا الملف بعدًا اضافيًا بعد عودة البطريرك مار نصرالله بطرس صفير من زيارته الرعوية الناجمة الى أوستراليا في 21 تموز الماضي والتي حركت الاهتمام اللبناني الرسمي والقيادي والشعبي بمسألة حقوق المغتربين على مستويي الحصول على الجنسية اللبنانية، وتوفير الآلية التنفيذية لاشراكهم في العملية الانتخابية. وتؤكد مصادر الدوائر البطريركية المتابعة لهذا الملف، مضاعفة الجهود بشأنه على مختلف الاصعدة السياسية والرسمية وذلك من خلال مواقف البطريرك صفير ومجلس المطارنة ونشاط المؤسسة المارونية للانتشار والرابطة المارونية. وتعول هذه المساعي كلها على الاقرار المبدئي بحقوق المغتربين، وعلى اشارة رئيس الجمهورية العماد ميشال سليمان في خطاب القسم الى هذه القضية الوطنية.

    رابعًا: ملف التعيينات الامنية وقد ذكر البطريرك صفير في اشارة ضمنية اليها خلال عظة أحد 17 آب الماضي، بضرورة حفظ التوازن في الوظائف العامة، والالتزام بمضمون المادة 95 من الدستور بهذا الشأن. وأبدت الدوائر البطريركية استياءها من توجه بعض القوى الى اجراء تعديلات وتعيينات على خلفية ازاحة من تعتبرهم "مزعجين" في نظرها وهم في الواقع يشكلون عقبات أمام استكمال سيطرتها على مفاصل الاجهزة الامنية والادارية.

    كما استغربت كيف ان بعض الاطراف يشكو من تدخل البطريرك في اقتراح تسمية قائد للجيش. وسألت من الاولى من البطريرك الماروني باقتراح اسم مرشح لقيادة الجيش، الموقع الاول الباقي للطائفة المارونية على مستوى ادارات الدولة.

    وتنظر الدوائر نفسها الى تعيين قائد للجيش كمحطة اختبار لصدق نيات اطراف سياسية عديدة سلّفها البطريرك صفير مواقف كبيرة لانقاذ مسيرة الوحدة الوطنية. وذكرت بأنه من غير المسموح لأي طرف التخطيط للاتيان بقائد للجيش مرتبط بهذه الجهة السياسية او تلك لأن من شأن ذلك ان يؤثر على دور المؤسسة العسكرية، التي تراها البطريركية ضمانة للبنان الموحد. واوردت الدوائر أمثلة تاريخية تعرض فيها الجيش للاهتزاز عندما كانت قيادته موظفة سياسيًا، مشددة على موقف البطريرك الثابت في هذا المجال لجهة التمسك بالاتيان بقائد للجيش لا يراعي سوى المصلحة الوطنية الواحدة وضميره العسكري ويكون على مسافة واحدة من جميع الاطراف، وله تجارب تثبت ذلك.

    الوكالة المركزية

    26/08/2008

    المطارنة الموارنة: الحرائق ليست عفوية ويجوب أن تسعى الحكومة لجمع صفوف اللبنانيي

    المطارنة الموارنة: الحرائق ليست عفوية ويجوب أن تسعى الحكومة لجمع صفوف اللبنانيين

    أمل المطارنة الموارنة أن تسعى الحكومة الجديدة الى جمع صفوف اللبنانيين والعمل على العودة بلبنان الى ما كان عليه سابقاً من طمأنينة وازدهار وسلام، بالتعاون مع المسؤولين وعلى رأسهم فخامة رئيس الجمهورية".

    المطارنة الموارنة، وبعد اجتماعهم الشهري في الديمان، أعربوا عن أسفهم للخروق الأمنية التي تحصل، وتمنوا ان "يعود الاستقرار الى الوطن لاسيما ان العديد من اللبنانيين المنتشرين وغيرهم قد توافدوا خلال ايام الصيف الى الربوع اللبنانية لما أنسوا فيه من طمأنينة".

    وتطرق المجتمعون إلى موضوع الحرائق المتنقلة من منطقة إلى أخرى، فلفتوا الى ان "الحرائق التي اندلعت في أماكن مختلفة من لبنان وأتت على مساحات شاسعة من الاشجار الحرجية وبخاصة من الصنوبر والسنديان المعمر، ليست عفوية، على ما أشارت اليه بعض الصحف"، معبرين عن أشد أسفهم، معتبرين ان هذا الأمر يقتضي من الدولة ومن المواطنين السهر المستمر للحيلولة دون تكرار مثل هذه الكوارث، والقاء القبض على الفاعلين، اذا كان هناك من تعمد لايقاع مثل هذه الاضرار في لبنان".

    وأشار المطارنة الموارنة الى أن "الاحتفال باعلان البطريرك الدويهي مكرماً، بالاضافة الى من جادت بهم علينا السماء من قديسين في هذه السنوات الاخيرة، يجب ان يحفز المؤمنين على الاتكال على الله، وتصميم النية على المضي في العمل على مثالهم لنيل بركة الله بموجب متطلبات ايمانهم".

    وختم البيان: "ان عيد انتقال السيدة العذراء بالنفس والجسد الى السماء من شأنه ان يرفع عقول المؤمنين وقلوبهم الى الله ليسألوه نعمة الطمأنينة والسلام لبلدهم لبنان والمنطقة".

    فريق موقع القوات اللبنانية

    07/08/2008

    المطارنة الموارنة: اللبنانيون بحاجة للالتفاف حول رئيسهم

    المطارنة الموارنة: اللبنانيون بحاجة للالتفاف حول رئيسهم

    أعرب مجمع المطارنة الموارنة عن أمله لأن يحافظ اتفاق الدوحة على ديناميته فينتقل اللبنانيون الى المصالحة الكاملة، بعد ان اهتزت، في الاشهر الماضية، الصيغة التي ارتضوها لتنظيم عيشهم المشترك، وتعرضت للانتكاس بفعل المشادات الكلامية الحادة، والمناظرات السياسية العقيمة التي ادت، مع الاسف الشديد، الى اللجوء الى العنف والاحتكام الى السلاح.

    وأكد ان اللبنانيين بحاجة اليوم الى ان يلتفوا كلهم حول رئيسهم الجديد، وينتقلوا فعلا من التشنج وانعدام الثقة فيما بينهم، الى التواصل الاخوي والتفاهم بالعمق، فيسود منطق الحوار والروح الديموقراطية الصحيحة وتقبل الاخر المختلف ، ليعملوا معا على قيام الدولة العادلة بجميع مؤسساتها، وعلى بناء السلم الاجتماعي، والاهتمام بالفئات الاكثر حاجة، فينعموا جميعا بالامن والاستقرار والازدهار، ويبقى الشباب في وطنهم، ويرتاح الجميع الى ضمان مستقبلهم في ارض الاباء والاجداد.

    الاساقفة الموارنة، وبيانهم الختامي اثر انتهاء خلوتهم الروحية السنوية في بكركي برئاسة البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير، والذي تلاه امين سر البطريركية المونسنيور يوسف طوق البيان، قدموا التهنئة إلى العماد ميشال سليمان لانتخابه رئيسا للجمهورية، معتبرين أن بانتخابه تأمنت المصلحة العليا واحترم الدستور وملىء الفراغ من قبل شخصية وفاقية موثوق بها، تضمن وهج الرئاسة، والمحافظة على دورها، ليبقى الرئيس الحكم والمرجع ورمز وحدة البلاد، والمؤتمن الاول على الارض والشعب.

    وأشاد مجمع الأساقفة الموارنة بخطاب القسم الذي رأوا فيه برنامجا وطنيا طموحا، صالحا للحكم، ويتضمن الكثير من التوجهات الانسانية، بالاضافة الى النواحي الاقتصادية والاجتماعية والوطنية، مما يؤسس مجددا لشراكة حقيقية في ادارة شؤون البلاد، ويعزز الشفافية في الحكم، وسيادة الوطن على ارضه، وحريته واستقلاله، ويهيء لاطيب العلاقات مع الاشقاء والدول الصديقة، ويحافظ على رسالة لبنان الفريدة والرائدة في محيطه والعالم.

    وتوجهوا بالشكر إلى كل الدول التي أسهمت في حل الازمة اللبنانية، وخصوصا دولة قطر، اميرا وحكومة وشعبا، وجامعة الدول العربية وامينها العام، والوزراء المعنيين بالمبادرة العربية الاخيرة، التي كلفت بمساعدة لبنان، وعلى الجهود التي بذلوها لانجاح الحوار اللبناني، وصولا الى تدعيم الوفاق الوطني.

    ودعا المطارنة الموارنة جميع اللبنانيين، لان يوحدوا الصفوف ويتجنبوا التفرقة، ويتسابقوا لايجاد الحلول لمشاكلهم الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، يسألون الله معهم ان يوفق فخامة رئيس الجمهورية وجميع القادة السياسيين لما فيه خير البلاد والعباد

    فريق موقع القوات اللبناني

    مقالات عن بكركي

    <subpages />