بشيرالجميل

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

بشير قال علناً ما أضمره المسلمون سراً

لم يكن الجمهور المسيحي في ما كان يسمى المنطقة الشرقية وقتذاك وحده يطرب لسماع الشيخ بشير الجميل يطالب في خطاباته بـ"لبنان أولا" والاستقلال والسيادة وخروج الغرباء من لبنان وتحريره من الاحتلال السوري والوجود الفلسطيني المسلح وفرض سلطة الدولة اللبنانية على أراضيها. في ذاك الزمن كان جمهور المسلمين يشاركون الشيخ بشير أحلامه وآماله ولو سرا دون الجهر بذلك. والسبب يعود الى هول الواقع العسكري والسياسي الذي كان قائما في ما كان يسمى وقتذاك بيروت الغربية، إذ كانت مئات المكاتب المسلحة في كل شارع وزاروب، والمسلحون ينتشرون في كل مكان وهم خليط من جنسيات مختلفة عراقية وسورية وفلسطينية ويمنية وأريترية وسودانية فضلا عن خليط من الاحزاب والفصائل تتولى مسؤولية "بيروت الغربية" أمنيا، وتفرض ثقلها بالقمع والارهاب والاغتيال . وكان أول ثمراتها اغتيال سماحة الشيخ أحمد عساف مؤسس وإمام مسجد عائشة بكار – وكان مقربا من سماحة المفتي الشهيد حسن خالد – لا لشيء إلا لأنه رفع صوته مرارا في خطب الجمعة يطالب بأن لبنان لأهله وان بيروت لأهلها ويسعى لاغلاق المكاتب المسلحة على اشكالها وأنواعها، وزاد انه طالب بفتح الحوار مع الكتائب والمسيحيين من أجل بلورة قاسم مشترك بدل الاقتتال والتناحر فكان نصيبه الاغتيال، وكيف كان للمسلمين في ذاك الوقت الجرأة على رفع الصوت، ومن يتحكم بشارعهم قيادات ديكتاتورية ترسل الاموال والسلاح من خارج الحدود دون حسبان شرطها قمع اللبنانيين وقهرهم والتزعم عليهم. وهل نسينا تصفية الحسابات بين جبهات الرفض والاعتدال والدماء الغزيرة التي سالت بين الاطراف المتناحرة؟ وهل نسينا تنظيرات العقيد معمر القذافي عندما أراد ان يجعل من لبنان بحيرة دماء كبيرة، وبعض أساطين الاجرام والارهاب استوطن بيروت وحولها مغارة للأشقياء الاقليميين والدوليين وفي طليعتهم المنظمات الارهابية التي نفذت عمليات دموية في أوروبا، والتي انطلقت جميعها من بيروت؟

وهل نسينا كيف كان الارهابي كارلوس واليابانيون الحمر ومنظمات الارهاب الايطالية واليونانية تتدرب في معسكرات فلسطينية وتتخذ من بعض الشقق والبنايات في بيروت الغربية مراكز انطلاق لعملياتها؟ وماذا علينا ان نتذكر اكثر وأكثر عن تلك المرحلة السيئة الذكر حيث فاقت الممارسات السورية والفلسطينية والارهاب الدولي والاقليمي ما يعجز اللسان عن وصفه فكيف للمسلمين اللبنانيين ان يرفعوا الصوت وقد كان ذلك مستحيلا؟

كان المسلمون وحتى ممن هم أعداء لبشير الجميل يتمنّون له التوفيق في مشروعه حتى يتخلصوا من عبء الغرباء الثقيل على بلدهم ومدينتهم. والمسلمون وان تحالفوا مع الفلسطينيين والغرباء ضد المسيحيين اللبنانيين في لحظة طغت فيها العصبية الدينية او القومية وأججتها تصريحات عدة لمسؤولين مسيحيين اخافت المسلمين من مشروع الوطن القومي المسيحي وعبارات طرد المسلمين الى مكة وغيرها من التنظيرات المتطرفة التي نعترف بأنها رمت المسلمين دون وعي او تفكير في أحضان الغرباء معتبرين انهم بذلك التحالف انما يدافعون عن وجودهم ضد تحالف الكتائب مع اسرائيل، وبذلك ارتكب المسلمون والمسيحيون الخطأ القاتل فاستغل الغرباء المسلمين أفضل استغلال واستغلت اسرائيل المسيحيين ايضا أفضل استغلال. وكانت خطابات بشير عن لبنان واستقلاله وسيادته وحريته تكاد تكون الوحيدة التي تذكر أن لبنان ما زال موجودا وان هناك شعبا اسمه الشعب اللبناني.

ما زلت أذكر تماما كيف عاد الرئيس صائب سلام من اجتماعه مع الشيخ بشير في القصر الجمهوري عندما وجد فيه صورة معاكسة لكل ما روج عنه من صورة شنيعة في الوسط الاسلامي ليس اقلها انه قاتل وعميل اسرائيلي وموتور طائفي مسيحي، لكن أقواله وأفعاله بعد انتخابه رئيسا ناقضت تلك الصورة وجعلته مقبولا من المسلمين، الذين اشترطوا بعد ان يتسلم الرئاسة ان ينقذهم مما يصيبهم في بيروت وأن يرفع عن اللبنانيين الذل والاهانات التي تعرضوا لها على أيدي خليط الغرباء المسلحين، بل ان مطالب المسلمين زادت في حدتها عما كان يطالب به بشير نفسه حيث ركزت الوفود الزائرة لبكفيا على ان المسلمين مستعدون لتقديم تنازلات سياسية شريطة التخلص من حكم وسيطرة الغرباء وأن يأخذ بشير كل الصلاحيات لتحقيق هذه الغاية.

ان ما عاشه المسلمون اللبنانيون من مأساة على أيدي الغرباء في تلك المرحلة شيء لا يمكن وصفه. وكان صوت بشير يعيد اليهم الأمل في أن لبنان الذي فقدوه في "الغربية" سيعود اليهم يوما ما من "الشرقية". هكذا كان الامل الذي لم يتحقق واستمرت المأساة بعده طويلا.

محيي الدين شهاب

النهار

9/20/2008

تعبئة "قواتية" لإحياء "يوم الشهيد" والهدف السياسي "تأكيد الثوابت الكيانية"

يواصل حزب "القوات اللبنانية" استعدادته للاحتفال بالذكرى السنوية ("شهداء المقاومة اللبنانية"). وتقول مصادر "القوات" ان متابعة تطورات الوضع في الكورة وتطويق ذيول ما جرى ومنع تفاعلاته تسير في موازاة ارتفاع وتيرة التحضيرات الواسعة للذكرى، وفي رأيها "ان انضمام بيار اسحق الى قافلة الشهداء القواتيين اعطى المناسبة دفعا كبيرا ورفع وتيرة التعبئة".

وفي القراءة السياسية لـ"القوات" ان مناسبة احياء الذكرى مهمة على مستويين رئيسيين: "الاول اظهار حجم المشاركة الشعبية المتوقعة والتي تقدر انها ستتخطى مئة الف مشارك، استنادا الى احصاءات الماكينة الحزبية ومسؤولين في المناطق المختلفة. وتريد "القوات" من الحشد ان تظهر للرأي العام انها "قيمة اصيلة وليست قيمة مضافة"، وانها قوة اساسية على الساحة المسيحية قادرة على تحريك عشرات الآلاف من المحازبين الملتزمين وجمهور واسع من الرأي العام اضافة الى إشعار من يعنيه الامر انها نفضت عنها سني القهر الطويلة وعادت الى الحياة السياسية بقوة. اما المستوى الثاني فيتصل بالكلمة "النوعية" المنتظرة لرئيس الهيئة التنفيذية سمير جعجع في المناسبة والتي يريد منها "اعادة التذكير بالثوابت الكيانية التاريخية للمسيحيين في الدفاع عن الدولة والسيادة والحرية والاستقلال"، وستتطرق ايضا الى عناوين سياسية ووطنية تعبر عن موقف فئة مهمة من المسيحيين حيال التطورات خصوصا قضية الحوار الوطني وشعارات المعركة الانتخابية الفعلية لبرلمان 2009، بوصفها "معركة بين الدولة اللبنانية السيدة والدويلات". وستكون للتطورات الاخيرة وخصوصا حادث بصرما الاخير والمصالحة المسيحية حصة من الخطاب، وسيعرض جعجع في كلمته "اصراره التام على مفاعيل التهدئة منعا للانجرار الى اي صدامات في الشارع المسيحي او اللبناني".

اما على مستوى العمل التنظيمي فان التحضيرات الميدانية متواصلة وتتولاها لجنة مركزية تضم 320 من كوادر "القوات" يشرفون على ادارة فرق من المتطوعين يبلغ عددها نحو خمسة آلاف شخص، بينهم نحو الف من مصلحة الطلاب، الى نحو 400 عنصر من "كشافة الحرية" التابعة لـ"القوات" سيتولون خدمة القداس ومساعدة الكهنة في المناولة. وقد أعد 30 حقا للبرشان مصنوعة من خشب الارز خصصت لمناولة المشاركين داخل الساحة. وتبلغ مساحة المذبح المعد للقداس ستة أمتار مربعة أقيمت على مسرح مساحته 240 مترا مربعا. وتخدم القداس جوقة "أرز لبنان" بقيادة فادي ابي هاشم وتضم 43 منشدا ومنشدة. والأداء المنفرد سيكون لمرسال بدوي وعبير نعمة وسامي مراد. أما الفرقة الموسيقية فمؤلفة من 14 عازفا. ويرتفع وراء المذبح صليب بطول سبعة أمتار على جانبيه "شلحات" عليها أسماء "شهداء المقاومة اللبنانية"، والى يمين المذبح صورة للرئيس الراحل بشير الجميل تحوطها أعلام لبنانية و"قواتية". وفوق المسرح رفعت لوحة كتب عليها "استشهدوا لأجلنا صلوا لأجلهم". كما سترفع صورة ضخمة لجهة المدخل الجنوبي عليها صور شهداء "ثورة الارز" تتوسطها صورة الرئيس بشير الجميل، وصورة كبيرة للبطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير راعي الاحتفال. وداخل الساحة وضعت آلاف الكراسي للمدعوين من رسميين وذوي الشهداء ومصابي الحرب وأهالي المعتقلين في السجون السورية والاعلاميين. وترفع الاعلام اللبنانية و"القواتية" الضخمة على بالونات طول الواحد منها 10 أمتار، وفوق الملعب للناحية الجنوبية مكعب مساحته 25 مترا مربعا يحمل شعار القداس.

أوساط المنظمين تؤكد انها أعدت أكثر من الفي حافلة لنقل المشاركين من المناطق كافة اضافة الى آلاف السيارات والفانات الصغيرة والسيارات الخاصة التي حجزت مواقف تتسع لها جميعا في المنطقة الممتدة من كازينو لبنان حتى نهر الكلب، اضافة الى اعتماد الطريق صعودا نحو بكركي. لكنهم على رغم كل هذه التحضيرات والاستعدادات لا يسقطون احتمالات زحمة السير الخانقة، لذلك سيتوجه بعض الوفود الى مكان الاحتفال اعتبارا من مساء السبت، استنادا الى الاوساط "القواتية" التي تراهن على "حشد نظامي غير مسبوق يعيد تركيب صورة المسيحيين السياسية، ويضع النقاط على الحروف في الكثير من الامور".

بيار عطاالله

النهار

9/20/2008

دعت الى المشاركة الواسعة في ذكرى استشهاد الرئيس الشهيد بشير الجميل

bachir_gemayel.96x77.001.jpg

دعا منسق بيروت في القوات المهندس عماد واكيم الى أوسع مشاركة في ذكرى استشهاد القائد المؤسس الشيخ بشير الجميل يوم الأحد وفي قداس الشهداء الذي يقام الأحد المقبل على ملعب فؤاد شهاب في جونية، والذي تريد القوات من خلاله إظهار حجم التغيير على مستوى الرأي العام المسيحي بين 2005 واليوم.

واكيم، خلال اللقاء الحاشد مع الأهالي في قاعة المؤتمرات في اوتيل الكسندر الأشرفية، وضمن إطار التحضيرات التي تقوم بها القوات اللبنانية خلال شهر "أيلول الشهداء"، شدد على ان المشاركة ستكون وفاء للذين سقطوا دفاعا عن لبنان ما زلنا نناضل للوصول اليه، وان القوات لن تحيد عن خط حددته بالدم لأن القضية ما زالت هي هي على لبنان، ما زال مصدره واحد ولو بأشكال مختلفة اليوم.

كما طالب الأهالي بالتزام الوعي الكامل لمواجهة المخططات التي تهدف الى تغيير صورة لبنان الذي نريد، لأن المرحلة الحالية تتطلب أعلى درجات التكاتف والتضامن والتآخي، ودعا الى مواكبة حركة القوات لإحداث التغيير المرجو في الاستحقاقات القادمة.

فريق موقع القوات اللبنانية

9/9/2008

القوات تفتتح دورة الرئيس الشهيد الشيخ بشير الجميّل الأولى في الميني فوتبول

القوات تفتتح دورة الرئيس الشهيد الشيخ بشير الجميّل الأولى في الميني فوتبول

برعاية رئيس الهيئة التنفيذيّة في القوّات اللبنانيّة الدكتور سمير جعجع ممثّلاً بمنسّق محافظة بيروت في القوّات اللبنانيّة المهندس عماد واكيم وبحضور عدد من مسؤولي القوّات اللبنانيّة وعدد من مخاتير المنطقة وفعاليّات بلديّة، إفتتحت هيئة الشباب والرياضة في القوّات اللبنانيّة – بيروت عند السادسة من مساء اليوم دورة الرئيس الشهيد الشيخ بشير الجميّل الأولى في الميني فوتبول على ملاعب بلديّة بيروت الرياضيّة.

قدّم الحفل رامي بو خليل مستهلاً اللقاء بالنشيد الوطني ونشيد القوّات ثمّ كلمة رئيس هيئة الشباب والرياضة في القوّات اللبنانيّة – بيروت فادي أبو عدس الذي تحدّث عن أهميّة الرياضة لبناء إنسان متوازن وإيجيابيّاتها في حياة الشباب خاصّةً عبر إبعادهم عن المخدّرات والإنحراف وذلك يأتي ضمن إطار نضال القوّات في سبيل الإنسان الحضاري المتطوّر.

ثمّ ألقى الكلمة الإفتتاحيّة المهندس عماد واكيم الذي تحدّث عن إنطلاق المقاومة اللبنانيّة مع بشير من بيروت، وتحديداً من الأشرفيّة التي ترفع منذ حينه راية القوّات اللبنانيّة، مؤكدّاً الإستمرار على نهج بشير الجميّل النضالي طالما أنّ الوطن في خطر، مؤكّداً أنّ المؤسسة التي أسسها رافع شعار ال10452كلم2 والتي قدّمت الكثير سجناً وشهادةً، هي مؤسسة يُعوّل عليها لإنقاذ الوطن، داعياً كلّ أبناء المنطقة للتوحّد خلف القضيّة التي إستشهد من أجلها بشيرمردّداً عبارة "لأنّك حيّ فينا... عا دعساتك نحنا مشينا"، ومجدّداً الدعوة للمشاركة في ذكرى بشير يوم الأحد، وفى قدّاس الشهداء في 21 أيلول.

بعدها إستعرضت الفرق المشاركة والموزّعة على مجموعتين: الأولى مؤلّفة من فرق عين الرمّانة، الروضة، المنصوريّة وفريق موقع القوّات الإلكتروني، والثانية مؤلّفة من فرق بيروت، عاريّا، عين سعادة والمطلّة.

فريق موقع القوات اللبنانية

9/10/2008

thanks

شكرا لكم على هزا الموقع الجميلواشكر الكاتب على هزا المقال الغني بالفهم و المعرفة الكاملة عن حقيقة الرئيس والشيخ بشير الجميل ولكم كامل التحية

30/12/2008

Related Lebanese Politicians