اللعبة مكشوفة

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

(hezbollah)

اللعبة مكشوفة

اللعبة مكشوفة

نعم اللعبة مكشوفة، وليست خافية على أحد، إذ أن المعارضة، والتي عبّر باسمها ميشال عون، قامت بمناورة خبيثة معروفة أهدافها، خصوصاً بمطالبتها بأن تكون الحقيبتان السياديتان لرئيس الجمهورية، واحدة لمسيحي وواحدة لمسلم، أي ان عون يطالب باستبعاد الوزير الياس المر كلياً من حصة الرئيس الوزارية.

اللعبة هنا بالطبع مكشوفة، علماً انهم مهما فعلوا لا يستطيعون إلغاء الوزير المر، ونحن نعلم علم اليقين ان ما يفعلونه هو تنفيذ لتعليمات، خصوصاً ان الياس المر ليس طرفاً، واستدراكاً أيضاً فإن الرئيس ميشال سليمان ليس طرفاً أيضاً، بل ان جل ما في الأمر ان ميشال عون يريد خوض كباش مع رئيس الجمهورية، لان المعارضة وعون يدركان تماماً انه في الانتخابات المقبلة سيكون لرئيس الجمهورية على الصعيد المسيحي دور كبير، وجنرال الرابية يخشى تماماً من النتائج التي لن تكون في صالحه.

في النتيجة، معيب جداً مثل هذه المناورات، والتي سبقتها عملية ضجيج كبيرة غير مبرّرة، واتهامات من هنا وهناك، ولكنها لعبة لن تمر، ومهما كانت الظروف والمعطيات فلا يصح إلا الصحيح.

عوني الكعكي

الشرق