الفضيحة

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

  • The Islamic Counterterrorism Institute - المؤسسة الإسلامية لمكافحة الإرهاب

    نساء يخطفن رجلاً ويغتصبنه 4 أيام في باكستان

    نساء يخطفن رجلاً ويغتصبنه 4 أيام في باكستان

    تطارد الشرطة في باكستان ثلاث نساء اختطفن رجلاً وخدرنه وقمن باغتصابه لمدة أربعة أيام متتالية وإلقائه قرب نهر في مدينة كراتشي، وفق تقرير.

    وقالت "ديلي تايمز" الباكستانية في موقعها الإلكتروني إن الضحية ويدعى خليل، 23 عاماً، وصل حديثاً لكراتشي بحثاً عن الرزق، والتحق بالعمل كنادل في مطعم في ضاحية "كليفتون" الراقية.

    وفي ليلة الحادثة، 27 كانون الثاني، ذهب لتوصيل طعام إلى مجموعة من النساء ينتظرن في سيارة في الموقف الخاص في المطعم. ونقلت عنه: "ذهبت بالطلب إلى السيارة حيث النساء، اثنتان صغيرتان في السن، والثالثة في متوسط العمر، وقلن لي إنهن انتقلن حديثاً إلى المنطقة".

    وقال الضحية إن "الزبونات" طلبن أن يتكلف بمهمة توصيل الطعام إلى مسكنهن يومياً، وأبدى موافقته. وأضاف: "طلبن مني الذهاب معهن ليرشدنني إلى مكان البيت، هناك قدمن لي بعض الحليب الممزوج بمخدر حيث فقدت الوعي بعد شربه".

    وبحسب الصحيفة، وجد "الضحية" عندما استرد وعيه، أن النساء قد انتزعن ثيابه ومارسن الجنس معه. وأوضح مصدر أمني أن النساء اغتصبن خليل على مدى أربعة أيام متتالية وقذفن به في النهاية قرب نهر "قيوم أباد" حيث تمكن من الوصول إلى مستشفى مجاور.

    وذكر مصدر أمني آخر أن: "حالة "الضحية" سيئة للغاية.. أعضاؤه تنزف ولا يستطيع المشي". وأضاف قائلاً إن "المغتصبات" ينتمين إلى عائلة ثرية في كراتشي، مضيفاً: "إنها قضية معقدة ولكن نأمل في التمكن من حلها".

    وتشهد بعض مناطق باكستان موجة عنف تقودها الميليشيات المتشددة، التي عملت في بعض المناطق، منها "وادي سوات"، على حرمان الفتيات من التعليم وقامت بنسف العديد من المؤسسات التعليمية هناك.

    ايلاف

    2009-02-05

    طعن عروسه وسلّم نفسه الى "حزب الله"

    طعن عروسه وسلّم نفسه الى "حزب الله"

    تلقت العروس ن.ك. بعد أسبوع على زواجها طعنة سكين من زوجها، نتيجة حالة عصبية انتابته كونه يعاني من مرض نفسي منذ فترة.

    وكان ق.خ. يعاني منذ فترة طويلة من حالة عصبية، وعندما يتوقف عن تناول الدواء يصبح بحالة ضياع.

    بعد مرور أسبوع على زواجه أقدم على طعن ن.ك. بسكين بسبب مشادة كلامية معها وقد صرح بأنها هي طلبت منه قتلها من دون أن يبرر ذلك، وانه اثر خلافه مع زوجته توجه برفقتها الى منزل والدته وقد تجدد الخلاف بينهما، فما كان منه إلا ان توجه الى المطبخ وسحب سكيناً وطعنها في خاصرتها، وبعدها، توجه بها نحو دار العجزة لمعالجتها حيث رفضوا ذلك عندها سلّم نفسه الى عناصر حزب الله، فيما نقلت العروس الى مستشفى الحريري الجامعي للمعالجة.

    وطلب قاضي التحقيق في جبل لبنان أسعد جدعون عقوبة الأشغال السجن 3 سنوات على الأقل للعريس ق.ح. وأحاله للمحاكمة أمام محكمة الجنايات تاركاً لها أمر تقدير إعفائه من العقاب أو منحه العذر المخفف.

    المستقبل

    07/11/2008

    تعرض عذريتها في مزاد علني لتكمل تعليمها

    تعرض عذريتها في مزاد علني لتكمل تعليمها

    عرضت طالبة أميركية جميلة من مدينة ساكرامنتو في الولايات المتحدة عذريتها للبيع في مزاد علني، ولكن لهدف نبيل وهو تأمين مال يغطي دراستها الجامعية. وذكر موقع "US Magazine" الأميركي، أن الفتاة البالغة من العمر 22 سنة، والتي عرّفت عن نفسها باسم "ناتالي دايلان"، قالت "لا أظن أن بيع عذريتي في مزاد علني سيحل كل مشاكلي، لكنه سيوفر لي بعض الاستقرار المادي، وأنا مستعدة للجدل الذي ستولده خطوتي.. أنا مستعدة لكل شيء".

    وقد وصل المزاد على عذرية ناتالي حتى الآن الى مبلغ 250 الف دولار امريكي. يشار الى ان ام ناتالي رفضت الفكرة في البداية، لكنها عادت ووافقت.

    وأوضحت دايلان أنها أجرت فحصاً يثبت عذريتها، لكنها ستخضع لفحص طبي أيضاً. وأعربت عن أملها في جمع مليون دولار من المزاد الذي سيجري على موقع "مونلايت باني رانش"، بعدما رفض موقع "E-bay" الإلكتروني طلبها.

    وقالت دايلان "كل ما أطلبه هو شخص يراهن بمبلغ كبير، لكنني أود أن يكون شخصاً طيباً وجيداً، فليس بالضرورة ان يربح المزايد الأعلى". وتقول ناتالي ان الفكرة خطرت لها بعدما سمعت عن امرأة من بيرو عرضت عذريتها في مزاد على الإنترنت لتتمكن من دفع تكاليف علاج امها المريضة وتلقت عرضا من رجل كندي لإقامة علاقة معه مقابل 1.5 مليون دولار ولكنها رفضت.

    وكالات

    15/09/2008

    عراقيات "المتعة" في دمشق... وإنتشار أوكار الدعارة

    عراقيات "المتعة" في دمشق... وإنتشار أوكار الدعارة

    تتراقص شابات عراقيات يرتدين ثيابا ضيقة وبراقة في ملهى ليلي وسط نظرات نهمة لمواطنين خليجيين يجلسون على موائد قريبة، فيما تعزف فرقة اغاني عراقية حتى طلوع الفجر، حيث ينضم شبان الى الرقص او يستدعون الشابات للجلوس معهم دون محاولة تذكر لاخفاء حقيقة ما يحدث في الملهى الذي يقع شمالي دمشق على بعد نصف ساعة بالسيارة.

    ولا ترغب الراقصات، وبعضهن في بداية سن المراهقة، في الحديث، ولكن واحدة قالت انها الوسيلة الوحيدة لاعالة اسرتها وقالت الفتاة ذات الشعر الاسود وهي ترتدي ثوبا من اللونين الاسود والفضي (قتل والدي في بغداد ونفد مالنا).

    وتطلق المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للامم المتحدة على ذلك تعبير (جنس من اجل البقاء) وهو وسيلة يائسة لجأت اليها لاجئات عراقيات نفدت مدخراتهن بعدما فررن من اعمال العنف في بلادهن كي يمكنهن مواصلة الحياة في دمشق.

    وينفر كثيرون من بين 1.5 مليون عراقي في سورية من الفكرة ولكن الصراع من اجل توفير متطلباتهم اضطر بعضهم للاقامة مع عائلات اخرى في شقق صغيرة في الاحياء الفقيرة في دمشق ودفع اطفالهم الى العمل او تزويج بناتهم المراهقات.

    وتقول هناء ابراهيم رئيسة هيئة ارادة المرأة العراقية انه في بعض الاحيان تكون مثل هذه الزيجات المبكرة غطاء لممارسة الدعارة اذ سريعا ما تجري المتاجرة في الزوجات الشابات.

    واشارت الى تزايد الزيجات الموقتة المقبولة لدى الشيعة كوسيلة اخرى شائعة لتجارة الجنس وتضيف زواج المتعة الموقت عند الشيعة فقط ولكن من قال ان ليس لدى السنة سبل اخرى.

    ويقول لوران جوليس ممثل المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ان الجنس من اجل البقاء يتناسب بشكل مباشر مع فقر اللاجئين بصفة عامة، ويضيف: نرى امثلة متزايدة لشابات أو نساء قررن من تلقاء انفسهن او من خلال اسرهن الانخراط في ملاهٍ ليلية لتكملة دخل الاسرة او لمجرد اعالة اطفالهن. وينتهي الحال باحتجاز بعضهن ومن يخرجن يسدد من يستغلهن كفالتهن في اغلب الاحوال ليعدن للشارع من جديد.

    وتقول المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ان الفقر هو ايضا العامل الرئيسي الذي يدفع اللاجئين للعودة الى ديارهم اذ يعبر نحو 1500 لاجئ الحدود للعودة الى العراق يوميا مقابل وصول نحو 500 كل يوم.

    واظهر مسح في نوفمبر 2007 أن 46 في المئة يعودون بسبب مصاعب مالية و26 في المئة لانتهاء تأشيراتهم. وفي الاونة الاخيرة شددت سورية اجراءات الدخول والاقامة وبين عشرات الآلاف من الاسر العراقية اللاجئة التي سقطت في براثن الفقر عقد عدد كبير العزم على عدم التضحية بالشرف.

    وتقول رقية فضل (34 عاما) وهي تبتسم رغم الواقع الكئيب الذي يحيط بها لا نفكر في مستقبلنا.. فقط في مستقبل اطفالنا.

    ويتعين عليها ان ترعى زوجها فلاح جهيل المصاب بالشلل في النصف الاسفل من الجسم اثر اصابة بعدة رصاصات في متجره للهاتف المحمول في بابل جنوبي العراق قبل ثلاث سنوات.

    وباع الزوجان منزلهما لسداد قيمة علاج جهيل في أول سبعة اشهر قضاها في المستشفى وفي النهاية فرا الى سورية مع طفليهما (7 و11 عاما) واقامت الاسرة لمدة عام في حي السيدة زينب في دمشق المزدحم بالعراقيين.

    وبعد ان نفدت مدخرات الاسرة اعتمدت على المعونات واي مساعدة يمكن الحصول عليها من وكالات الاغاثة الاجنبية وتأمل أن تحصل يوما على أموال للذهاب الى الخارج حتى يمكن حصول جهيل على علاج متقدم ربما يمكنه من السير مجدداً.

    وتقدم المفوضية العليا لشؤون اللاجئين ووكالات مشاركة لها الغذاء والمال للاسر العراقية الاكثر عوزا التي يمكن الوصول اليها، كما تنوي تقديم عبوات غذائية لما لا يقل عن 200 الف في الشهرين المقبلين مقارنة مع 51 الفا في الوقت الحالي. وستحصل نحو سبعة آلاف اسرة علي مئة دولار شهريا.

    واحيانا ما يصيب بشرى (39 عاما) التي احجمت عن ذكر اسم عائلتها اليأس جراء حياتها المهينة كلاجئة وكفاحها لرعاية اسرتها في بلد اجنبي، وتوضح ان مشاكلها بدأت حين قتل اشقاؤها الثلاثة بأمر من الرئيس العراقي السابق صدام حسين مما دفع زوجها للتخلي عنها وهجرت ارملتا الشقيقين المتزوجين اطفالهما.

    واضحت بشرى مسؤولة عن رعاية تسعة اطفال احدهم فقط طفلها وام مريضة وقتل احد الصبية على ايدي الميليشيات الشيعية في العراق وعذب سفيان الاكبر سنا (21 عاما) واصبح عاجزا عن العمل ويكتفي بمشاهدة التلفزيون.

    وتقول بشرى القوية عادة بعدما غالبتها الدموع في حجرة رطبة من دون تدفئة تنام فيها الاسرة انا متعبة جدا.. اصابني الكلل. ما هذه الحياة.. لم نعرف الحياة في ظل حكم صدام ولم نعرف الحياة بعده.

    وتتذكر والدتها حياة أكثر راحة في بغداد في وقت سابق وتقول ان مساحة شقتهم في دمشق اقل من مساحة رواق في فيللا كانت ملكهم في وقت ما، وتضيف :اعيدوني الى بغداد. اريد ان اموت هناك.

    وبشرى، التي عملت مصورة فوتوغرافية ومصففة شعر في بغداد لم تجد عملا في دمشق اذ يحظر رسميا على اللاجئين العراقيين العمل في سورية. ويعمل احد الابناء البالغين من آن الى آخر في مواقع بناء مقابل نحو ثلاثة دولارات في اليوم.

    ونجحت بشرى بشكل ما في المحافظة على تماسك اسرتها ولكن من السهل ادراك السبب الذي يدفع بعض المهاجرين في الموقف الصعب نفسه لارسال اطفالهم للعمل او التسول او تجاهل المحظورات الاجتماعية والدينية ودفع نسائهن الى نواد ليلية او زيجات مشبوهة.

    ووفق تقارير صحفية، تنتشر مؤخرا في العاصمة السورية دمشق ظاهرة البغاء العراقي ،الذي اخذ ينافس نظيره من الجنسيات الاخرى ،فالشام تشتهر بمقاهيها وحانتاها وملاهيها التي تستقبل الزبائن طوال اليوم ويبدو ان حاجة بعضهن الملحة الى المال هي من تدفعهن للمتاجرة بالجسد مقابل الحصول على ابخس الاسعار، خلافا للبغايا الروسيات والمغاربة الاتي ترتفع اسعارهن، فالعديد من العراقيات هنا بدون معيل سواء كان ( اب، اخ ، زوج ،ابن)، ولمختلف الاسباب . وهذا لايعني ان كل فتاة تنقطع بها سبل العيش تبيع الهوى ، فالكثيرات يخترن اقصر الطرق للوصول الى المال ،خاصة اللواتي لايمتلكن أي مؤهل اكاديمي او مهني سوى بيع اجسادهن مقابل الحصول على البعض منه. تجارة الجسد تزدهر بحلول موسم السياحة في الشام ، فغالبية زبائن الحانات والملاهي الليلية هم من منطقة الخليج الذين يدفعون بالعملة الصعبة مقابل الحصول على المتعة الجنسية . اخبرتني احداهن عن زبون لها يدعى ابو حمد سعودي الجنسية ،يميل الى البنت العراقية السمراء اكثر من الشقراء الاوربية او الروسية، فلاولى قريبة من نفسه وتقبل بارخص الاسعار فهو لا يدفع لها مثل الاجنبية. (تينه) كما احبت ان اسميها 23سنة " الخليجين افضل الزبائن في الملهى يدفعون بالدولار ،الخليجي مبذر،حصلت احدى الليالي على 100$ من احدهم". تينه شابة جميلة تعيش مع والدتها واخيها الصغير في احدى ضواحي دمشق قتل والدها خلال العامين المنصرمين ، وتقول "امي تعرف باني عاملة خدمة في ملهى ،لذا تعذرني ان تاخرت في الليل ،حتى ان بت خارجا، واحيانا تغض الطرف،فالمجتمع السوري يختلف عن العراقي ، البنات يمتلكن حرية مطلقة في كل شئ خلاف مجتمعنا ، ان لم اعمل هكذا من سيعيلنا ، الرجال هنا لايجدون عملا يعيشهم ،كما اني لاامتلك شهادة جامعية ، المهم احصل على المال لنعيش كباقي البشر ". ومن تمتهن جسدها للعيش ، تلفه بعباءة سوداء على الطراز الخليجي ،تخفي تحتها ملابس العمل الفاضحة لبعض مفاتنه ، لذا تكونت نظرة عن اي عراقية ترتدي العباءة الخليجية دون حجاب الرأس على انها...( بائعة هوى) !.مها 28سنة اعتادت ارتداء العباءة في العراق لبعض المحظورات التي فرضت عليها هناك " سابقا لم البسها ، لكني ارتديتها بعد سيطرة الميليشيات المسلحة على الشارع العراقي ،وبقيت ارتديها حتى ذهابي لسوريا لكن تفاجئت ان السوريات نادرا ما يرتدينها خاصة من السافرات ، اصبحت ارمق بنظرات الشك والريبة من البعض كل ظنهم باني ابيع جسدي للنقود..!". ونقلت بعض وسائل الاعلام عن مسؤولة في مكتب الأمم المتحدة للاجئين بدمشق، "ما يقلقنا ان بعض الفتيات الصغيرات متورطات في االبغاء ويجبرن عليه" شبكات الدعارة التي تستخدم الفتيات الصغيرات من عمر 10 سنوات فما فوق لاجتذاب الزبائن،تستغل حاجتهن لكسب العيش. دكتور (س .م) طبيب امراض نسائية في باب توما ترده للعيادة الكثير من الفتيات العراقيات لاجراء عملية ترقيع غشاء البكارة ممن يتجارن باجسادهن واحيانا يتعالجن من الامراض الزهرية بسسب ممارسة الجنس " اعمارهن صغيرة لاتتجاوز ال15سنة يتعالجن من امراض الزهرية التي تنتقل بلاتصال الجنسي،ويجرين عمليات ترقيع البكارة ، اجريت عملية لاحداهن وكانت متزوجة ولديها طفل لتتزوج بشاب خليجي لفترة محددة واخفت عنه انها متزوجه سابقا وام.... قالت لي انه سيعطيها الكثير من المال ،وهذه فرصتها الذهبية..!". ليس المراهقات فقط من يمارسن البغاء ، فالنساء ايضا يمارسنه من المتزوجات وان لم يعملن في ملهى ليلي او حانة تقدم المشروبات الروحيية ، فمنهن من تعمل في مشغل للخياطة او شركة خاصة لكنها تبيع جسدها لاي زبون يدفع لها . خولة متزوجة ولديها 3اطفال خياطة بمشغل للخياطة تمارس البغاء وتقول ان زوجها لا يعلم .!....وتبرر " زوجي لايكفي احتياجات البيت والمعيشة غالية ، انا اوفر حاجاتنا من خلال هذا الطريق ". تنتشر هذه الظاهرة بضواحي دمشق خاصة في (صيدنايا، الست زينب ، جرمانا) ، وازدادت خلال السنتين الاخيرتين لكثرة العوائل المهجرة من العراق ، حتى ان بعض الاهالي هم من يدفع ببناتهن الى ممارسة البغاء لتدر المال لهم . اخبرني زياد سائق تكسي سوري الجنسية ، بأن الاهل هم من يزجون ببناتهن لممارسة البغاء " مرت علي حالات كثيرة ، في احد الايام كنت اوصل شابة عراقية جميلة الى الست زينب، وعرضت عليه نفسها مقابل 10دولارات ،تفاجئت لطلبها ، اخبرتني بانها تعمل في بار وان اهلها هم من دفعها لتبيع جسدها..."

    وتقول مراسلة سي بي اس (أليزابيث بالمر) ، اللاجئات العراقيات يتحولن الى البغاء: العديدات منهن يجبرن الى بيع أجسادهن كي يساعدن عوائلهن وإنه بعد منتصف الليل والحركة تتصاعد في منطقة جرمانة على أطراف دمشق. هذا المكان يبدو من الأماكن الغير عادية للبحث عن لاجئات الحرب من العراق. ولكن تجدهن هناك في الداخل وخلف الموسيقيين ومكان العرض.

    هؤلاء اللاجئات يبعن الشيء الوحيد الذي بقي له قيمة: أجسادهن. في الملاهي الليلة يتصرف الندل (بضم النون والدال، جمع نادل) كوسطاء بين الزبائن وبائعات الأجساد العراقيات.

    هذا العالم هو العالم العربي حيث شرف المرأة يعني كل شيء. إن حقيقة تحول العديد من النساء العراقيات اللاجئات الى البغاء هي علامة من علامات اليأس. سعاد مثلاً هربت من الحرب الى دمشق قبل سنتين كي تعيل أبناً لها. تقول سعاد "بالنسبة لي فإن العملية تشبه إغتصاباً. ليست لدي أية رغبة في ذلك. إنه شيء يجب عمله من أجل المال".

    إنهن بحاجة الى المال لأن اللاجئين غير مسموح لهم بالعمل بشكل قانوني في سورية. البعض من بائعات الأجساد - اللواتي لا يرغبن العمل في الملاهي الليلية – يعملن بحذر وسرية خارج الشقق في المناطق (الغيتوات) المكتظة باللاجئين العراقيين في دمشق.

    مي برازي من الأمم المتحدة توضح بأنه ليس لدى هؤلاء النساء أي خيار آخر لأنهن فقدن أزواجهن أو آباءهن في الحرب. فالعديد منهن " الوحيدات اللواتي يمدن العائلة بالدخل" و"إنهن سيقن سوقاً لكي يصبحن بائعات أجساد".

    فرح تركت عائلتها في بغداد وهي ترتعب من اليوم الذي يكتشفون فيه مكانها ومن العمل الذي تؤديه. تقول " سوف أنتحر إذا ما كشفوا أمري وإلا فإن عائلتي ستقتلني. ولكن ليس هناك حل آخر. عملياً فنحن أموات". كلما كان الجسد نظرا أو أصغرا أرتفع سعره. البعض من بائعات الأجساد من اللاجئات العراقيات لا زلن في سنوات مراهقتهن. تقول فرح "هذا ليس بحياة لفتاة عمرها خمسة عشر عاماً. يجب أن تلعب وتلهو في هذا السن. أنا متأكدة من أنها تشعر بالموت في داخلها. ليس هناك أي فرد أو جهة يساعد هؤلاء الفتيات".

    ليست هناك أية جهة كي تساعد هؤلاء وبالمقابل هناك سيل من الرجال من كافة أنحاء الشرق الأوسط يتوقون الى إفتراس هؤلاء اللاجئات الأكثر يأساً واللواتي بلا أمل بسبب الحرب. دعارة دمشق على المكشوف

    وكتب قاسم علوان ... أرى كل يوم وأمام عيني عشرات الفتيات الذين نال بسبهم مئات السائقين مخالفات سير لوقوفهم في محطة الحجاز حيث يمنع هذا، بانتظار أن تطل عليه فتاة مجنهِ وليلهِ من أحد الفنادق المجاورة للمنطقة وتذهب معه الله أعلم إلى أين وبعد تمحص والاقتراب من هؤلاء الفتيات علمتُ بأنهن مغربيات وجزائريات وعراقيات قدمن إلى دمشق لممارسة وامتهان الدعارة التي تدر عليهم مكاسب خيالية كما تقول إحداهن وأنا أحادثها على ( الماسنجر ) وبيننا بناء واحد وقد اعترفت لي بهذا صراحة وأن غيرهن الكثير في سورية ومن سورية تعارفوا عليهن في أماكن العمل وطبعاً أماكنهم الخاصة جداً ؟ !

    واعترفت لي أيضاً أن بعض رفيقاتها بات يبدو عليهن عوارض خطيرة وأن بعض من لقيتهم لا يخلون من مرض الإيدز و أنها تود العودة إلى المغرب في أول فرصة لها أي بعد انتهاء عقد عملها الملفق كعارضة أزياء والملزمة به ، فهذه حال ليالي دمشق ، الإيدز قادم يا شباب دمشق فاحذروا ولا تنجروا وراء غرائزكم فحينها لا تحمل عقباها ، ولنعمل سوية على تنظيف وتطهير مدينة المحبة ودرة ُ شعر نزار قباني دمشق من هذه المظاهر الخطيرة ولو كنت يا نزار حاضراً الآن وعلمت هذا فبأي قلم وبأي عين ستكتب عن دمشق .

    وكتب جاسم المطير:

    تقول الإخبار الواردة من سوريا إن وضع اللاجئين العراقيين يزداد سوءا فلا الحكومة السورية " القومية الاشتراكية " ــ حفظها الله وأغناها ــ تقدم مساعداتها المناسبة لاستقرارهم الأولي بعد هروبهم من العراق بعد إن تحول إلى بيئة إرهابية فيها العمل مغلق وزواج باطل وطلاق باطل حتى الحيوان في البراري العراقية صار يحتاج إلى حماية بعد عجز الحكومة المركزية الموحدة ــ حفظها الله وأبعدها عن شر اللجوء واللاجئين ــ عن حماية مواطنيها في داخل العراق وهي عاجزة عن حمايتهم في سوريا ومصر والأردن ..‍! أما الأمم المتحدة ــ سلام الله عليها ــ فهي لم تقدم حتى الآن أية مساعدات حقيقية ولم تقدم أي حقوق أخلاقية لأنها كما يبدو لا تعتبر نفسخها مرجعية مسئولة بهذا الصدد ..!

    لذلك توسعت معاناة الكثير من العراقيين الفقراء المهاجرين حتى لم يجدوا أمامهم غير الدعارة سبيلا للعيش ، بعد أن دخل العديد من العراقيات إلى عالم الملاهي الليلية لممارسة مهنة عرض الأجساد للبيع ..! كما تحول زواج " المتعة " من عراقيات إلى تجارة رائجة في سوريا تحقق لأطرافها أرباحا مالية كبيرة وهي في الغالب تقوم بواسطة سماسرة يحصلون على عمولات كبيرة من طرفي الزواج الذي يستمر من أسبوع إلى عدة أشهر.

    فيما ينتشر مثيل له في مصر، إلا أن المراقبين يطلقون عليه " زواج الإقامة " لأن العراقي أو العراقية يحصلون بمقتضى الزواج من مصرية أو مصري على إقامة ثلاث سنوات تجدد مع استمرار هذا الزواج، ويتقاضى الطرف المصري والوسيط مبالغ كبيرة مقابل ذلك ، لكن هذه الزيجات تنتهي بمجرد الحصول على الإقامة خصوصا بالنسبة للعراقيات في مصر.

    من جهة أخرى حذرت الرابطة العراقية لشؤون اللاجئين من انتشار صفقات زواج على الورق من عراقيات مقيمات في الدول الأوروبية مقابل 10 آلاف دولار لعقد القران، وبعدها يبدأ مسلسل ابتزاز الزوج العراقي الطامع في الحصول على الإقامة في الدولة التي تحمل الزوجة جنسيتها. كان سياسيون ونشطاء إسلاميون عراقيون في دمشق قد أكدوا أنه لا يوجد ما يسمى " زواج نهاية الأسبوع بالنسبة للعراقيات" في سوريا، وذلك في رد منهم على تصريحات مسئولي الأمم المتحدة، لكنهم أشاروا إلى أنه "ربما المقصود به زواج المتعة ".

    في الحقيقة صار من المعروف للمتابعين في دمشق وغيرها إنه توجد سوق بسوريا لفتيات الليل من رومانيا وبولونيا ودول أخرى لكن العراقية الآن سيطرت أكثر على هذا السوق ، نتيجة العدد الكبير للمهجرين العراقيين بسوريا، وألمحت إلى أن "مافيا الرقيق الأبيض الدولية بالعراق تستغل هؤلاء الفتيات تحت غطاء زواج المتعة ومبرراته الأخلاقية والمذهبية ".

    ليس عندي من قول في هذه القضية غير أنني أضع أمام حكومة الوحدة العراقية ما قالته السيدة اريكا فيلر المسئولة في المفوضية العليا للاجئين، والتي زارت مؤخرا سوريا عن تزايد الممارسات التي يطلق عليها حياء اسم " الزواج لفترة نهاية الأسبوع ".

    قالت السيدة فيلر إن عائلات تسلم بناتها للزواج " في احتفال تقليدي خلال نهاية الأسبوع " إلى رجال مستعدين للدفع ، كما أن " الطلاق يحصل نهار الأحد وحسب الأعراف التقليدية ". وأضافت "هذا الأمر لا يطلق عليه اسم الدعارة من الناحية الرسمية الشكلية ، ولكنه بالواقع ممارسة الجنس من أجل العيش "، مشيرة إلى أن هذه النسوة، وخصوصا اللواتي يكن مسئولات عن عائلاتهن، ليس أمامهن خيار آخر لتأمين لقمة العيش لأطفالهن.

    صوروها عارية بالحمام وهي تستحم! يا للفضيحة!!!

    صوروها عارية بالحمام وهي تستحم! يا للفضيحة!!!

    السلام عليكم،

    صوروها و هي تستحم!!!

    +

    +

    +

    تأكّد من عدم وجود أولاد أو نساء قربك

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    تأكّد من عدم وجود أولاد أو نساء قربك

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    تأكّد من عدم وجود أولاد أو نساء قربك

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    تأكّد من عدم وجود أولاد أو نساء قربك


    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    +

    !!يا ربي على الفضيحة

    +

    +

    +

    +

    وربي خجلتني هذه البقرة!!

    naked.001.gif

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههههه

    اااااااااااة قلبي يعورني من الضحك كانه ترقص ديسكو، مو تستحم؟


    تعيش وتاخذ غيرها