السيد محمد علي الحسيني

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

صورة الإرهابي محمّد علي الحسيني مع حسن نصرالله

محمد علي الحسيني مع حسن نصرالله في صورة أرفقها الحسيني مع رسالته الإلكترونية الإرهابية
mohamad_ali_alhusseini_and_hassan_nasrallah.jpg

Hezbollah operative Mohamad Ali El Husseini with the Secretary General of Hezbollah Hassan Nasrallah in a photo provided by El Husseini along with his implicit terror email message

  • أعمال وسخة ،المجلس الإسلامي العربي، محمد علي الحسيني، جمعية بني هاشم، شمسطار، العلامة، اللبناني، تجسس، إحتيال، تشاطر، ولاية الفقيه، البقاعي، تضليل، معارضة اصطناعية

رسالة إلكترونية إرهابية مبطنة من العلامة السيد محمد علي الحسيني اللبناني

(A Terror Letter From Mohamad Ali El Husseini)

From sayed alhusseini Thu Sep 15 03:58:20 2005
X-Apparently-To: ---------@yahoo.com via 68.142.207.136; Thu, 15 Sep 2005 03:58:41 -0700
X-Originating-IP: [64.4.31.15]
Return-Path: <j_b_hashem@hotmail.com>
Authentication-Results: mta108.mail.re2.yahoo.com from=hotmail.com; domainkeys=neutral (no sig)
Received: from 64.4.31.15 (EHLO hotmail.com) (64.4.31.15)
by mta108.mail.re2.yahoo.com with SMTP; Thu, 15 Sep 2005 03:58:41 -0700
Received: from mail pickup service by hotmail.com with Microsoft SMTPSVC; Thu, 15 Sep 2005 03:58:21 -0700
Message-ID: <BAY13-F154CC9DA326CD07D9FFD23DD9E0@phx.gbl>
Received: from 194.146.154.1 by by13fd.bay13.hotmail.msn.com with HTTP; Thu, 15 Sep 2005 10:58:20 GMT
X-Originating-IP: [194.146.154.1]
X-Originating-Email: [j_b_hashem@hotmail.com]
X-Sender: j_b_hashem@hotmail.com
From: "sayed alhusseini" <j_b_hashem@hotmail.com>
To:---------@yahoo.com
Bcc:
Subject: خاص جدا وسري للغاية
Date: Thu, 15 Sep 2005 13:58:20 +0300
Mime-Version: 1.0
Content-Type: multipart/mixed; boundary="----=_NextPart_000_6d76_2c50_7268"
X-OriginalArrivalTime: 15 Sep 2005 10:58:21.0165 (UTC) FILETIME=[62D3B1D0:01C5B9E4]
Content-Length: 55705

عزيزي الحاج <> سلام عليكم اتمنى ان يبقى هذا الكلام بيننا.

انا عملت مع الحرس الثوري منذ 1984 وثم مع "حزب الله" وعملي بالاخص كان كالتالي : انا اعمل مع الحاج عماد مغنية وهذا الشخص غني عن التعريف. وكل دوراتي الامنية والعسكريه في ايران عملت في كافه المجالات وانا مهندس ومصنع متفجرات ومتخصص بالتجنيد والاعمال الخطف والاغتيال والعملية الامنية.

انا عملت لمدة ظابط امن لحماية السيد نصر الله. وكنت في السابق ظابط محور المقاومه في الجنوب ومع ذلك انا عالم دين وكنت اسافر عبر العلاقات الخارجية في "حزب الله" وكل هذا التاريخ اربطه مع البيان تفهم انني الان محارب ومحاصر .والايرانيون ارادوا اعدامي وقتلي وحزب الله يطلب دمي الان لكن يريد الفرصه والوقت المناسب وانا اعرف هذا واعمل على مغادرة لبنان باسلوب جيد واعمل بنفس الوقت على مركز بني هاشم بشكل عادي لكي نبقى على صله واتصال بالغرب والمغترب بشكل عام.

انا افهم انك سوف تتخلى عن علاقتك بنا وانت كغيرك تحب نصر الله وحزبه؟ وانت على الاقل تتعاطف معه؟ لكن انا لدي واجب تجاه نصر الله وحزبه وهو انا افهم الناس حقيقة الاسلام وحقيق استغلال نصر الله لعمامه جده وحقيقه نصر الله وخامنئي.

واعلم انني انا اقرب الناس من عماد مغنية وحسن نصر الله وهاشم صفي الدين وانا متعمم على يدين نصر الله واعرفه جيدا واعرف "حزب الله" جيدا انا من ارشف كل المعلومات الامنية والعسكريه .والله لنا تفهم مافي قلبي فقط سوف تقول انا السيد نصر الله ملاك وحزب الله حزب مقدس.

وانا اذول لك : اذا اعطاني الله الدعم المالي والاكانيات لسوف تعرف كل هذه الحقيقه...

سامحني لصراحتي ولوضوحي فانا لااحب النفاق ولست منافقا.

عزيزي حاج <> كل مارايد منك لا تشمت نصرالله وحزبه فيي حاول ان تساعدني بكل قوة رجاء اذا امكن تامين مساعده فوريه للمركز وكذلك شريك مساهم او قرض فهذا جيد جدا.

ولا اتنسى تسهيل امري لزيارة امريكا. باسرع وقت ممكن رجاء.

ملاحظه مهمه :لا تتكلم بشيء عبر الهاتف افضل لك ولي.

المخلص

سلام

"sayed alhusseini" <j_b_hashem@hotmail.com>

مفتي جبل لبنان محمّد علي الجوزو: المجرم الذي يلجأ الى البلطجة وحرق البلاد واحد ويجب محاكمته

mufti_jouzou.96x77.001.jpg

أكد مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو أن الجيش خط أحمر، وليس من حق أحد ان يمس هيبته الجيش او ان يعرضها للاهتزاز، وليس من حق أحد ان يسقط هذه المؤسسة بعدما أسقط جميع المؤسسات الشرعية والدستورية وأغلقها وعطلها عن تصميم وسبق إصرار. وليس من حق أحد ان يتسلل الى المؤسسات الامنية ليجعل منها رديفا لبعض الميليشيات وتسخير بعض عناصرها ليكونوا طابورا خامسا ينفذ تعليمات هذه الميليشيات وان سمت نفسها مقاومة، والادلة عندنا كثيرة".

الجوزو، وفي تصريح له، اعتبر أنه من حق الجيش وقوى الامن الداخلي فرض الامن بالقوة اذا تعرض السلم الاهلي للخطر، وأمن البلاد للخطر، واذا تحولت المظاهرات السلمية الى شغب واعتداءات على أمن المواطنين وحرية حركتهم وتنقلاتهم في الشوارع، واذا تعرضت أملاكهم وسياراتهم للتكسير والاحراق والتدمير، واذا تعرض الجيش وقوى الامن للرشق بالحجارة، او اطلاق الرصاص "المقاوم" عليهم وكأنه جيش عدو. هذا دور الجيش حماية الوطن وحماية المواطن، والتطاول عليه تطاول على الوطن كله ومحاولة لتعطيل دوره الذي أنشئت الجيوش في العالم من اجله، وإلحاقه ببقية المؤسسات المغلقة والمعطلة كمجلس النواب، ورئاسة الجمهورية او اسقاطه كمحاولة اسقاط الحكومة".

ورأى أن المجرم الذي يهدد الوطن واحد، والمجرم الذي يقف وراء شل حركة الحياة السياسية والاقتصادية في الوطن واحد، وهو يلجأ الى البلطجة وحرق البلاد قبل حرق الاطارات والسيارات والاعتداء على الابرياء. أضاف: "المجرم الذي يقف وراء هذا كله يجب ان يحاسب ويحاكم وليس من حق أحد ان يحاسب الجيش عندما يدافع عن نفسه وعن المواطنين، وعندما يرشق بحجارة ابناء الشوارع والازقة او تطلق عليه العيارات النارية، والذين درسهم زعماؤهم عن طريق الشحن المذهبي على الشغب والتطاول على رموز الدولة وسبها وشتمها من دون رادع من اخلاق او إلتزام بالقيم. اذا حاولتهم إضعاف الجيش وضرب هيبته، فلن يقف ضابط او جندي ليدافع عنكم او يدافع عن أمن المواطن بعد ذلك. وهنا الكارثة".

وقال: "الجيش هو أمن الدولة فلا تهددوا أمنها لحساب اي فريق خارجي او داخلي، واذا سقط عدد من الضحايا الابرياء في مار مخايل، فهناك مئات الابرياء الذين سقطوا في الكرنتينا والشفروليه وفي الدكوانة وفي فردان والطريق الجديدة والروشة والاشرفية ولم يحاسب المجرمون حتى الآن. والشهداء يتساوون في الشهادة ويتساوون في الحقوق والواجبات. امتنعوا عن التخريب المعنوي والمادي، واللجوء الى استفزاز أهالي بيروت في احيائهم ومناطقهم بأسلوب همجي ومستغرب، واذا كانت بيروت قد استقبلتكم في احيائها دون حساسيات مذهبية فلا تلوثوا هذه الاحياء بأحقادكم التاريخية والحالية، وتعملوا على اثارة الفتن في قلب العاصمة، والا فعليكم ان تتركوا بيروت لأهلها والعودة الى جذوركم، لأنكم لا تستحقون شرف السكن في بيروت ولا الاقامة بين اهلها، وانتم تحملون كل هذه الاحقاد وكل هذا الكره وكل هذا العداء لأهلها. لا تجبرونا على ان نقول لكم اخرجوا من بيروت، لأن بيروت كانت تمثل أرقى عواصم العالم، وأكثرها تسامحا وانفتاحا، فلما اقمتم فيها وسكنتم في احيائها تحولت الى بؤر للتوتر المذهبي، والصراع القبلي الجاهلي، وهي التي كانت وما زالت تحتضن الجميع بين ذراعيها وتعاملهم افضل معاملة".

أضاف: "ألا تخجلون من تصرفاتكم هذه؟ ألا تخجلون من هذه الاعمال التي تعبر عن تربية كارثية تقوم على الحقد والكراهية والعقد التاريخية المركبة، والاحساس بالنقص والفروق الطبقية؟ لماذا تريدون كسر هيبة الجيش وتدمير الدولة؟ لماذا تعملون على هدم المعبد على رؤوسكم ورؤوس الجميع؟ ولماذا تعملون على خراب الوطن ومؤسساته؟ اننا نحذر من هذه اللعبة القذرة لأن الجيش اذا فقد هيبته فقد الوطن والمواطن أمنه وحياته، خصوصا اذا شعر الضباط والجنود ان معنوياتهم قد اهتزت وضعفت. هيبة الجيش مقدسة، ولا يجوز التفريط بها بسبب حادثة لم يكن المسؤول عنها أفراد الجيش، الجيش خط أحمر، فاحذروا من تجاوزه وتخطيه".

فريق موقع القوات اللبنانية

22/08/2008

تعليق على كلمة سماحة مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو

scorpions_and_snakes.96x77.001.jpg

nouveau_riche.96x77.001.jpg hezbollah_flag.96x77.001.jpg

لقد رميت العقارب والأفاعي والثعابين الحاقدة في أفواهها يا سماحة المفتي. نعم وألف نعم، إنها عقد طبقية نتاج لوهم بعض الحثالة ومرضى النفوس ('x', 'y', & 'z') من المتفرعنين بأسلحة الأمبراطورية الفارسية المتجددة ومالها "النظيف!" هؤلاء الجديدي الإغتناء أمرهم كأمر "الأمير علاقة: العز بعد الفاقة." بالأمس كانوا يسمون أنفسهم "المحرومين" و"المستضعفين" واليوم صاروا يفتخرون بأموالهم ويستكبرون إنجازاتهم الحربية كأن الله خلقهم ولم يخلق مثلهم. المساكين، أصابهم العجب والغرور فسقطوا إلى متاهات النفس الشيطانية.

خدعة ما يسمى " المقاومة الإسلامية العربية " وأكذوبة المجلس الإسلامي العربي

التيار الشيعي الحر يكشف النقاب عن تجار الدين وعملاء إيران
الشيعة يرفضون الإستئثار ويلفظون التجار

حتى العام 2006 لم يكن محمد علي الحسيني سوى ناقل لكتب عن طريق الإنترنت والكتب الموزعة في المكتبات، واستخدم في كثير من كتيباته عبارة "القائد السيد الخامنئي، حفظه الله" وشاتما الخليفتين الأول والثاني (راجع كتاب دموع الأبرار على مصاب أبي الأحرار صفحة 11، 12، 43، 44) وقد حذف من مواقعه المتعددة، لأن مقدمته حملت الكثير من التبجيل والإستشهاد بخطاب وكلام الخامنئي.

وفي تلك المرحلة كان كثير المناداة بمفاهيم اللاعنف، وقد اعترض مرارا "على الأصوات الشيعية التي غردت خارج السرب الشيعي القائم معتبرا ذلك شقا للصف الشيعي المستهدف عالميا، وبعد فترة أطلق سلسلة من المقالات التي استهدفت سوريا ("سوريا شر مطلق") و"المقاومة الإسلامية" حتى اعترض بإحدى مقالاته على العمليات الإستشهادية معتبرا "ذلك انتحارا،" ومن ثم أطلّ علينا بمقال يشرح لنا معنى الأخوّة الحقيقية مع الأميركان كما جاء في بيانه بتاريخ 4 يوليو 2006 ("دعوة من القلب إلى قلوب وعقول شيعتنا في لبنان لفتح علاقات طيبة مع الأميركان")، وكل ذلك تحت مسمى "جمعية بني هاشم العالمية" حيث لا هاشمي بها ولا من يحزنون، وبعد هذه المقالات المتعددة والتي نشر العديد منها في مجلة الشراع والسياسة الكويتية والمحرر العربي، ازدادت وتيرة انتقاده اللاذع لـ"حزب الله" وإيران التي كان يصفها بـ"دولة الملالي" ويحارب مشروع التشيع الصفوي وغيرها من المقالات.

ولكن ما كان يلفت النظر أن "سيد السلام" رشح نفسه ليكون "صانع السلام الشجاع" كما كتب عبر الإنترنت في موقعه وطرح نفسه "شخصية العام 2006."

في بلد الحرب والدمار وثقافة العنف في لبنان
يخرج العلامة السيّد محمّد عليّ الحسينيّ
من بين الدمار وينهض من بين الركام
مصليا لرب السلام: حتى يعطينا السلام
يرفض الحرب: لأنه يؤمن أن الحرب شر ودمار وخراب
ونتيجة الحروب: دماء ودموع وأرامل وأيتام
يدعو للسلام: لأنه خير وراحة ووئام للإنسان
يسعى لنبذ العنف والإرهاب والتعصب والتكفير
ينادي بالإنسانية: لان الإنسان اخو الإنسان
ينتشر في لبنان موزعا كتابه: اللاعنف 
وداعيا الناس للمحبة والسلام

وبدأ يصول ويجول متنقلا "بين الدول العربية والغربية حاملا هدفه ساعيا لتحقيقه دون التوقف عند الكيف؟ ولماذا؟ الشعار الأساسي: "أفعل ما تريدون شرط أن آخذ ما أريد."

لم يناقش يوما أي مسؤول سياسي بطرح وطني بل كان يناقش كيف هو السبيل للحصول على الدعم المالي...

شنّ حربه على "حزب الله" وتمكن بأساليبه التجارية والزحفاوية أن يستميل الهوى ويقنع البعض بأنه المنقذ والمخلص فأطلق "المجلس الإسلامي العربي" (ونتحدى أن يكون هناك أي عضو عربي مؤسس أو متابع)، وأنه بديل عن السيد حسن نصر الله (كما قال للعربية بتاريخ 23 أوكتوبر 2007) ووصف علاقته بـ"حزب الله" بالسيئة واتهمهم بمحاولة اغتياله بالتنسيق مع الأجهزة الإيرانية، وأيد المبادرة العربية للسلام.

والمستغرب أنه في تلك المقابلة المذكورة قال أنه أرسل إلى السيد الخامنئي رسالة قال له فيها:

إذا كنت تطالب بالوحدة عليك أن تهدم قبر أبي لؤلؤة (قاتل الخليفة الثاني عمر بن الخطاب رضي الله عنه) الموجود في كاشان لأن هذا القبر أذية لقلوب ملايين المسلمين، وعليك إحراق كتب الفتنة التي تدعو للعن الصحابة التي وزعت مجانا في إيران." عجبا" كيف يقول هذا الكلام وهو من نشر سب الخلفاء وشتمهم واتهمهم بالإنحراف وتحريف الإسلام (راجع كتاب دموع الأبرار).

طالب إيران بهدم قبر أبي لؤلؤة لأن وجود القبر يؤذي قلوب الملايين، ولم يخجل على نفسه وهو الهاشمي المعمّم أن يطالب بتبيان قبر الزهراء (ع) الذي يُدمي غيابه قلوب الملايين من المحبين، طبعا نحن مع الوحدة الإسلامية ومن الدعاة إليها لكن دون التنازل عن عقائدنا، ومن يبيع عقيدته ويخجل بها لن يكون محترما لدى الطرف الآخر، لأن من لا خير فيه لطائفته لا خير منه للآخرين.

عاش هذه التناقضات وتخبط بأمواجها حتى استحصل على بعض الدولارات واستخدم بعض الصور مع شخصيات رسمية ودينية لإيهام المتابعين بأنه "شخصية العصر" والرجل المطلوب لمرحلة السلام وقيام النهضة الشيعية العروبية وتحطيم الهيمنة الفارسية، واستغل وجوده في الحج وكعادته خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله يكرم الحجيج الضيوف فكان من بينهم، فاستغل صورته مع الملك وأبحر بها يستجدي ويجمع الأموال من ناحية ليثبت أنه عروبي ومنفتح ومن ناحية أخرى ليكنز ما قدر له من مال ومساعدات يدّخرها ليوم التخلي، وفي جوهر تحركه هدف مركزي، هو التشويش على الحركات الشيعية المستقلة الحرة النظيفة الكف، وتمكينه من كشف هويات الشخصيات والجهات التي تدعم وتؤيد هذه الحركات، ليكتب فيهم تقارير عاجلة ومفصلة ويرسلها إلى الأمن الإيراني.

في العام 2007 كان خطيبا في مجالس عاشوراء في دارة الأستاذ أحمد الأسعد (التسجيلات متوفرة) وكان مداحا له وداعما لحركته وخطه، وفي عاشوراء 2008 أصدر سلسلة بيانات هاجم فيها الأسعد واتهمه بالإقطاع والتجارة بالشيعة... والرأي العام يحكم من التاجر الذي يلفظه الشيعة من مجتمعهم . ولكن...

في الشهر الأخير من العام 2008 بدأ العلامة "الفارقة" بإصدار بيانات ترنحية متقلبة تارة يقول أن الشيعة ليسوا مع الثنائية الشيعية الحاكمة وتارة يقول أنه مشروع بديل عنهما وتارة يقول لنا أنه ليس هناك أي قوة ثالثة في الطائفة الشيعية ومن ثم يغدقنا بمصداقيته فيكيل المدائح لإيران والسيد الخامنئي من على شاشة "نيو تي في" وعلى الرئيس نبيه بري في تصريحات متكررة ناسيا أنه قبل يوم أصدر تصريحا يقول فيه أنه سيواجه "حزب الله" وأمل في الإنتخابات النيابية ، فيعود ليقول أن جمهور المقاومة هو جمهوره.

على كل حال: "سيد السلام" تبخّر... وقطع عليه العربان التمويل بعد انفضاح دجله وكذب مروياته... فنقل البندقية من كتف الدفاع والدعم للمملكة العربية السعودية إلى كتف الدفاع والمديح لقطر وأميرها... بل مؤخرا وبعد يوم من إطلاق الصواريخ من جنوب لبنان على إسرائيل في ذروة الهمجية الصهيونية على غزة، أطلق ما سمي بالمقاومة الإسلامية العربية لتصبح خدعة للرأي العام بعد "أكذوبة المجلس الإسلامي العربي،" ونشر تفاصيل عن غرفه العسكرية وأنه على جهوزية لتلقين إسرائيل الرد المناسب...

بل أفصح لـ"السياسة الكويتية" بتاريخ 2009-01-14 أن "حزب الله" استهجن ذلك واستنفر وهو يراقب الأمور وأنه فوجئ بأن هناك شبكة "مقاومة عربية" تمتد من الجنوب إلى البقاعين الغربي والشمالي والضاحية، وأنه استطاع خرق حاجزهم الأمني...

ما دفعني لكتابة هذا المقال وفضح هذا الضلالي المنافق هو احترامي للمقاومة وتضحياتهم... ورأفة بشبابنا وبلدنا... وعليه فإن محمد علي الحسيني ليس سوى عميل صغير تابع لأجهزة الأمن الإيرانية وهو مكلف بضرب الحركية الشيعية الوطنية العروبية الحقيقية، وما إعلان حركيته العسكرية التي جاءت متناقضة مع طروحاته اللاعنفية والإستهدافية للمقاومة سوى إعلان صريح وواضح ودعوة للإسرائيليين لقصف المناطق التي حدد شبكته العسكرية بها... إذا هو ليس سوى ورقة تستخدمها الجهات الأمنية العاملة ضمن المشروع الإيراني في المنطقة...

ونحذر القيادات السياسية والدينية في العالمين العربي والإسلامي والإغترابي أن يتنبهوا لخطورة هذا الرجل المزيف الذي يريد زج الشيعة في أتون ما عجزت إسرائيل وإيران عن فعله، فـ"المجلس الإسلامي العربي" الذي يضمه وسائقه راشد بدير وهو موظف في دائرة لبنانية رسمية، يبقى في نظر الشيعة والمسلمين خاوي الوفاض... وهذه "المقاومة العربية" التي أعلنها مطلوب من الجيش اللبناني ومخابراته التحرك لاعتقاله والتحقيق معه وتوجيه السؤال له: كيف استحصل على الأسلحة والصواريخ والترسانة العسكرية التي تمتلكها مقاومته العربية الباسلة التي ستخضع إسرائيل وتجبرها على الإنسحاب من غزة والجولان ومزارع شبعا... ولتكشف التحقيقات لنا إن كان هناك فتح إسلام جديد، وكيف هي الدعوة للتطوع العسكري العربي على أرض لبنان...

أسئلة تحتاج إلى إجابة واضحة من قبل السلطات الرسمية، حتى ذلك الوقت، سيذوب الثلج وينكشف الزيف، سنوافيكم بتقارير أسبوعية عن هذه الأحجية المضحكة... تابعونا...

المحرّر
التيار الشيعي الحر
المكتب الإعلامي

2008-01-14