الرابية/الحاكم الديّان

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

الحاكم الديّان

الحاكم الديّان

... واعتلى الحاكم الديّان منبر الرابية. أمسك بمطرقته وبدأ يصدر أحكامه:

ـ البطريرك الماروني الكاردينال مار نصرالله بطرس صفير "ضعيف الذاكرة ولا يجوز الى هذا الحد".

ـ الرئيس فؤاد السنيورة "سارق وفئوي ومنتهك للدستور وتجب محاكمته".

ـ الدكتور سمير جعجع والرئيس أمين الجميل والنائب سعد يهلوسون وهم لا يفهمون أن طرابلس تحولت فعلا الى "قندهار... وهل يريدون انفجارا كل يوم ليفهموا ذلك؟!"

ـ مجلس النواب أرعن ولا أحد يفهم إلا عباقرة "الاصلاح والتغيير" رغم أنهم عادوا وصوتوا على تقصير مهلة استقالة رؤساء البلديات... لا يهم، ورغم أن جنرال الرابية لم ينسحب من الحوار رغم ذلك... اعذروه فالسيد حسن لم يأذن له!

ـ الهيئة العليا للإغاثة وكر السارقين والهدر وسبب كل كوارث الدولة. أما مجلس الجنوب و"إليسار" فرمزان للشرف والطهر ونظافة الكف.

يخبط الحاكم الديّان بمطرقته على الطاولة مصدرا أحكامه المبرمة الحكم تلو الآخر. الاعتراض ممنوع أما التصفيق والتملق فمسموحان ومطلوبان. وحذار لكل من لا يصفق لأننا سنصل بقوة سلاح حزب ولاية الفقيه في انتخابات الـ2009 وسنعلن الأحكام العرفية لكل من لا يصفق منذ الآن لجنرال الرابية!

ولذلك قرر إحالة الاعلامي علي حمادة الى محكمة التمييز بسبب فعل حرية ارتكبه في مقال نشرته جريدة "النهار"، وهي ليست أفضل من لوريان لو جور التي سبق للحاكم الديّان أن طلب محاكمتها!

أما سوريا والرئيس بشار الأسد فحذار ثم حذار أن يحاول أحد في لبنان أو خارجه أن يشكك بنواياها "الصادقة" تجاه لبنان. طلب التنسيق الأمني مبرر بحسب جنرال الرابية، وهو قال في سرّه يا ليتهم طلبوه منه مباشرة قبل 20 عاما حين عرض كل أنواع التنسيق معهم ورفضوا يومها! فسوريا بالنسبة الى "الجنرال" لا أطماع لديها في لبنان ولم تضع يوما نصب عينيها ضم هذا "القطر" الصغير!

وحذار من التلاعب. فلا يحاولن أحد من الصحافيين أن يعود الى أرشيف تصريحات الجنرال العظيم في هذا الموضوع وإلا فسينال قرارا بالاحالة الى المحكمة.

الجنرال وحده يعود الى تصريحات بعض السياسيين ليحاكمهم على قدر ما يفهم تصريحاتهم أو على قد ما يفسرونها له. الجنرال وحده يحكم ويدين ولا يحق لأحد آخر أن يسأل الحاكم الديان عن سر انقلاباته الغريبة على كل التاريخ النضالي للمسيحيين، وعن اختفاء الحديث عن الأطماع السورية في خطاباته ومواقفه ونكرانه لكل أحاديثه السابقة التي كان "يتنبأ" فيها بما سيحاول فعله السوري في حال انسحب من لبنان، وعن سلاح "حزب الله" الذي اعتبره جنرال الرابية لأعوام أنه "مشبوه وعميل وفي خدمة سوريا وإيران"...

ولكن لم تسألون طالما أن سؤال الجنرال ممنوع... وهل سمح لكم بأن تسألوا مثل هذا السؤال؟

والجنرال لا يحتاج الى نظام برلماني ديموقراطي في لبنان. لماذا البرلمان؟ محكمة الحكومة تلتئم في الرابية والقاضي الوحيد ميشال عون! لا مجلس نيابي ولا من يحزنون! وأساسا من يجرؤ من اللبنانيين على انتخاب أحد غير الجنرال؟

إنه جنرال واحد أحد بلغ به حد الجنون درجة بات يظن معها أنه "الواحد الأحد"... واعذرني يا الله أنني وصلت الى التجديف!

فريق موقع القوات اللبنانية

10/4/2008