آيةالله فضل الله/فضل الله: الفرص سانحة لأميركا وأي انفتاح سيقابل بانفتاح مماثل

From The Arcs Network
Jump to: navigation, search

<sidebar>

  • إسلاميات
    • محمّد|محمّد
    • منافع الأحجار الكريمة|منافع الأحجار الكريمة
    • Talk:ماشاءالله|العين والحسد
  • سياسة
    • مفتي جبل لبنان الشيخ محمد علي الجوزو | محمد علي الجوزو
  • إرهاب
    • الجمهوريةالإسلامية|الجمهورية الإسلامية
    • حزب الله|حزب الله
    • حسن نصرالله|حسن نصرالله
    • راغب حرب|راغب حرب
    • السيد محمد علي الحسيني|محمد علي الحسيني
  • مقالات متفرقة
    • Category: مقالات عربية|الفهرس
    • Category:مقالات مميّزة|مقالات عربية مميّزة
    • اميركا|اميركا
    • الفرس|الفرس
    • سيراليون|سيراليون
    • مخابرات|مخابرات
    • مكافحةالإرهاب|مكافحة الإرهاب
    • المحكمة الدولية|المحكمة الدولية
    • الشيطان الأكبر|الشيطان الأكبر
    • يوم القدس|يوم القدس
    • الموساد|الموساد
    • أسلحة|أسلحة
    • الفضيحة|الفضيحة

</sidebar>

فضل الله: الفرص سانحة لأميركا وأي انفتاح سيقابل بانفتاح مماثل

فضل الله: الفرص سانحة لأميركا وأي انفتاح سيقابل بانفتاح مماثل

رأى المرجع السيد محمد حسين فضل الله، أن الفرص ستكون سانحة لانفتاح أميركي على العالم من نافذة الاعتراف بالقوى الفاعلة للشعوب، وللمباشرة بحوار جدي على الرغم من التعقيدات والخلفيات التي تحيط بالإدارة الديموقراطية الجديدة. وأشار إلى أن أي انفتاح أميركي سيقابل بانفتاح مماثل، بما يعزز فرص الحلول في المنطقة.

وحذر في تصريح "الإدارة المقبلة من أن تعيد هيمنة اليهود على السياسة الأميركية الخارجية"، مشيرا إلى "أننا لا نتوهم أن تنتقل أميركا من موقع الداعم المطلق لإسرائيل إلى موقع العداوة لها"، ولكنه دعا الإدارة الجديدة إلى أخذ الدروس والعبر من الماضي، محذرا من "استمرار التعاطي مع قضايانا من المنظار الإسرائيلي".

وأمل أن تطل الولايات المتحدة على حقبة سياسية جديدة، تخرج فيها عن تقاليد الحقبة السابقة، وقال: "لقد بات لزاما على الإدارة الجديدة أن تتنازل عن كثير من الغرور الذي اعترى السياسية الأميركية، وخصوصا في العقود الماضية، ولا سيما في مسألة القيادة، لأن العالم بات في مرحلة جديدة لا تحتمل سيطرة القطب الواحد".

وتابع: "إذا كان شعار التغيير يمثل حقيقة راسخة في أذهان الإدارة الجديدة، فعلى هذه الإدارة أن تعرف أن شعوبنا هي أيضا تطمح إلى التغيير، وأن الذي منع التغيير من أن يتحول إلى واقع ملموس في المنطقة هو الإدارات الأميركية المتعاقبة التي حرصت على حماية الديكتاتوريات في بلادنا".

وقال انه "على الرغم من التعقيدات الكبرى التي تحيط بالإدارة الأميركية في الكثير من انتماءاتها وخلفياتها، إلا أننا نرى أن الفرص ستكون سانحة لانفتاح أميركي على العالم من نافذة الاعتراف بالقوى الفاعلة للشعوب، وللمباشرة بحوار سياسي وفكري جدي حول ما يصلح أمور البشرية بعد الكوارث الاقتصادية والسياسية والبيئية التي تسببت بها إدارة (جورج) بوش، وإذا كانت الإدارة الأميركية الجديدة حريصة على تسوية علاقاتها وأوضاعها مع العالم العربي والإسلامي، فعليها أن تباشر الحوار مع شعوب هذا العالم وقواه الحيوية وسلطاته الحقيقية بعيدا عن تعقيدات الهيمنة وطموحات الاستحواذ".

السفير

10/11/2008